سوريا

"الأمم المتحدة" وصلتنا تقارير مزعجة عن مجازر إدلب وحماة

أعلنت الأمم المتحدة، أمس الجمعة، أنها "ما تزال تتلقى تقارير مزعجة عن القتال المستمر والغارات الجوية على السكان المدنيين في شمال غربي سوريا".

جاء ذلك على لسان نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "فرحان حق"، قوله: "نود أن نذكر جميع الأطراف بالتزامها بحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك المستشفيات، وفقا لما يقتضيه القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان".

وأضاف "نشعر بالقلق من جراء تداعيات القتال على المدنيين شمالي سوريا، ففي الثالث من يناير/كانون الثاني الجاري، أفادت التقارير أن غارات جوية أصابت قرية تل الطوقان، في ريف إدلب، مما أسفر عن مقتل 5 أشخاص".

وتابع "حق" إن الغارات الجوية أسفرت عن مقتل 5 أشخاص في بلدة معرة النعمان، الأربعاء الفائت، مما أدى إلى توقف مستشفى الأمومة والأطفال عن العمل. وكانت هذه هي المرة الثالثة في أقل من أسبوع، التي تتعرض فيها المستشفى نتيجة للغارات الجوية".

يشار إلى أن سلاح الجو التابع لقوات النظام وحليفه الروسي يشنون حملة جويّة وبرية هي الأعنف على ريفَيْ حماة وإدلب، مما اسفر ذلك الهجوم إلى موجات نزوح غير مسبوقة باتجاه الشمال الغربي، ولم تفلح جهود المنظمات الإغاثية حتى الآن في استيعاب تَبِعات ذلك النزوح المتزايد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى