دولي

الأمم المتحدة: مستعدون للذهاب إلى الرقة

قال مسؤول في منظمة الامم المتحدة، إن المنظمة على استعداد للذهاب إلى مدينة الرقة بعد طرد تنظيم الدولة "داعش" منها مؤخراً.

وأكد المسؤول الأممي "أن توفير سبيل للوصول إلى الرقة يأتي بالأولويات، فيما هناك نحو 300 ألف شخص هربوا من المدينة بحاجة ماسة للمساعدات العاجلة".
ولا تزال ميليشيا "قسد" التي سيطرت على كامل مدينة الرقة تبحث عن الخلايا النائمة لتنظيم الدولة "داعش" في أرجاء المدينة، وتزيل الألغام التي زرعها التنظيم قبل خروجه منها، وفق تصريحات مصطفى بالي، المتحدث باسم ميليشيا "قسد" لوكالات إعلامية.
واستغرقت معركة الرقة نحو 4 أشهر فيما دمرت العملية العسكرية التي قادتها ميليشيا "قدس" البنى التحتية ومئات المنازل في الرقة.
من جهتها، قالت ليندا توم المسؤولة بالأمم المتحدة: "إنها لا تعتقد بوجود أي مدني في الرقة، ونهاية المعارك في الرقة يمثل تغييراً كبيراً بالنسبة للعاملين بمجال الإغاثة".
وتابعت توم "أن منظمات الإغاثة كانت تجد صعوبات في مساعدة آلاف المدنيين الموجودين في المخيمات حول الرقة، وهم بحاجة للماء والغذاء والدواء".
وصرح الناطق الرسمي باسم ميليشيا قسد، طلال سلو، الأسبوع الفائت "أن العمليات العسكرية في الرقة انتهت بعد طرد تنظيم الدولة داعش منها".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى