دولي

"الأمم المتحدة" على نظام الأسد رفع الحصار عن مدينة "دوما" شرقي دمشق

دعت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، نظام الاسد إلى ضرورة احترام القانون الإنساني الدولي وتوفير الحماية للمدنيين المحاصرين في مدينة دوما المحاصرة في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق، جنوبي البلاد.

جاء ذلك على لسان نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "فرحان حق" قوله: إن الأمم المتحدة تدعو إلى الاحترام الكامل للقانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان، خاصة في مدينة "دوما" شرقي دمشق، وضمان حماية جميع المدنيين في الغوطة الشرقية، ووصول المساعدات إلى المدنيين المحتاجين داخل المدينة.

وأضاف "حق" أنه ما يقارب "55" ألف مدني تم نقلهم من الغوطة الشرقية يتم حاليا استضافتهم في 7 مراكز إيواء جماعية في ريف دمشق، في الوقت الذي يبذل فيه العاملون في المجال الإنساني قصارى جهدهم لتوفير حاجات الأشخاص الذين نزحوا، فإنهم يحتاجون أيضاً إلى الوصول للأشخاص المحاصرين في دوما حيث يتواصل الحصار والقتال.

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي قد أصدر قراراً بالإجماع في 24 شباط/فبراير المنصرم، بوقف فوري لإطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوما، ورفع الحصار عن الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق، بيد أن النظام لم يلتزم بالقرار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى