سوريا

"الأمم المتحدة" سوريا تمثل أكبر أزمة نزوح في العالم والأسد يعرقل وصول المساعدات الإنسانية

أكّدت الأمم المتحدة، أمس الاربعاء، إن سوريا تمثل أكبر أزمة نزوح في العالم وأن حكومة النظام هي من تعرقل وصول قوافل المساعدات الإنسانية ومصادرة المواد الطبية منها.

جاء ذلك على لسان منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة "مارك لوكوك" أشار أن خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، شرد أكثر من 6500 شخص يوميا، فيما يبلغ عدد الأطفال المحرومين من التعليم 1.75 مليون، وثلث المدارس مدمرة".

وأضاف "لوكوك" أن نحو ثلاثة ملايين شخص لازالوا يعيشون في مناطق محاصرة وأماكن يصعب الوصول إليها بأنحاء سوريا، بينهم 420 ألفا في عشر مناطق بغوطة دمشق الشرقية".

وأوضح "لوكوك" أنه وعلى الرغم من اتفاق "تخفيف التصعيد" في الغوطة الشرقية ووريف حمص الشمالي ووعود بوصول المساعدت مرتين في الشهر، إلا أنه "لم تعبر سوى أربع قوافل عبر خطوط التماس، بعد تعمد قوات النظام إزالة المساعدات الطبية منها".

يشار أن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، قد أكّد الخميس الفائت ، في تقرير له، إن المدنيين القاطنين في منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة يعانون من نقص شديد في الغذاء لدرجة أنهم يأكلون القمامة ويجبرون أطفالهم على التناوب على تناول الطعام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى