سوريا

"الأمم المتحدة" تدعو لوقف التصعيد في سوريا، وتؤكد أن الشعب السوري خسر أكثر من ألف ضحية خلال أسبوع

دعت الأمم المتحدة، أمس السبت، إلى وقف فوري للتصعيد في سوريا بعد هجوم طائرات الاحتلال الإسرائيلي على مواقع عسكرية خاضعة لسيطرة نظام الاسد في جنوبي سوريا.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة "ستيفان دوغاريك" إن الأمين العام للأمم المتحدة "انطونيو غوتيريش" يتابع عن كثب التصعيد العسكري المقلق في سوريا والتوسع الخطير للنزاع خارج حدودها، فيما شدّد على ضرورة التزام جميع الأطراف، في سوريا والمنطقة، بالقانون الدولي.

وأضاف "دوغاريك"، إن الأمم المتحدة تدعو الجميع إلى العمل من أجل وقف تصعيد العنف، على نحو فوري وغير مشروط، وإلى ضبط النفس، مشيراً أت الشعب السوري يعاني من أكثر الفترات عنفاً في ما يقرب من 7 سنوات من الحرب.

وأشار "دوغاريك" إلى أنه تم الإبلاغ عن وجود أكثر من ألف ضحية من بين المدنيين جراء ضربات جوية في الأسبوع الأول من شباط/فبراير الجاري 2018.

يشار إلى أن مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، قد قال أمس السبت، إن الضربات الجوية على مناطق خاضعة لسيطرة الثوار أسفرت عن مقتل 230 مدنياً خلال الأسبوع الماضي، في أحداث تعد من أسوأ أعمال العنف في سوريا وقد تصل إلى حد جرائم الحرب، "حسب وكالة رويترز".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى