سوريا

الأمم المتحدة تحذر من نشوب حرب شاملة جنوب سوريا

حذرت الأمم المتحدة يوم الأربعاء من نشوب معركة شاملة في جنوب غرب سوريا، قائلة إنها قد تؤثر على سكان المنطقة مثل المعارك التي جرت في الغوطة الشرقية بريف دمشق و أحياء حلب الشرقية مجتمعة.

وأبلغ ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا مجلس الأمن الدولي أن معركة على ذلك النحو قد تزيد التوتر مع إسرائيل ومن شأنها أيضا أن تقوض التقدم المحدود الذي تحقق حاليا في المحادثات السياسية الدولية، والتي تركز على جهود لتشكيل لجنة دستورية.

ودعا دي ميستورا المجتمع الدولي إلى العمل لمنع حدوث مأساة إنسانية أخرى في درعا بجنوب غرب سوريا، وذلك بعد أيام من بدء الحملة العسكرية للنظام وروسيا على الجنوب السوري، وقال في جلسة مجلس الأمن بشأن سوريا، "أشعر بالقلق البالغ إزاء الأحداث وبشكل خاص في الجنوب الغربي، ونرى عمليات واسعة وتبادل إطلاق نار من الطرفين".

وتابع "فلنعمل على وضع ترتيبات يمكنها أن تمنع مأساة إنسانية أخرى وحماية المدنيين، ولا يجب أن نسمح في مجلس الأمن أن تتحول إلى غوطة أخرى أو دوما أخرى"

وبدأت قوات النظام والمليشيات الموالية له وبدعم جوي من الطيران الحربي الروسي حملة عسكرية شرسة في جنوب غرب سوريا منذ عدة أيام، ضاربة بذلك عرض الحائط اتفاق "خفض التصعيد" حيث تعتبر روسيا أحد الدول الضامنة للاتفاق، فيما شهد خرق الاتفاق ادانات واسعة من دول الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن تتراجع الأخيرة عن موقفها لتؤكد أنها لن تتدخل لمنع نشوب معارك جنوب سويا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى