سوريا

الأمم المتحدة: العنف في الغوطة الشرقية عقاب جماعي غير مقبول

قالت الأمم المتحدة اليوم الأحد إن العنف تصاعد في منطقة الغوطة الشرقية رغم النداء الذي وجهته المنظمة الدولية قبل أسبوع لوقف إطلاق النار، ووصفقت أن قصف المناطق المحاصرة في الغوطة الشرقية بأنه عقاب جماعي للمدنيين”غير مقبول بالمرة“.
 
وقال بانوس مومسيس منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا إن تقارير أفادت بمقتل قرابة 600 شخص وإصابة ما يربو على 2000 آخرين في هجمات جوية وبرية منذ 18 فبراير شباط.
 
وتابع في بيان”بدلا من توقف مطلوب بشدة ما زلنا نرى المزيد من القتال والمزيد من الموت والمزيد من التقارير المزعجة عن الجوع وقصف المستشفيات. إن هذا العقاب الجماعي للمدنيين غير مقبول بالمرة“.
 
من جهتها قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنّ على روسيا أن تستخدم نفوذها لوقف الحملة العسكرية على الغوطة الشرقية بريف دمشق.
 
ولفتت الغوطة الشرقية أنظار المجتمع الدولي إزاء القصف الممنهج الذي تمارسه قوات النظام وحلفيته روسيا على مدن وبلدات الغوطة والذي راح ضحيته عشرات الشهداء ومئات الجرحى فضلاً عن دمار واسع في البنى التحتية والمواقع الحيوية فيها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى