سوريا

الأردن: الحل الوحيد لنازحي مخيم الركبان تأمين عودة آمنة لمناطقهم بسوريا

قال "أيمن الصفدي" وزير الخارجية الأردني، أمس السبت، إن الحل الوحيد لمشكلة قاطني مخيم الركبان للاجئين السوريين هو تأمين العودة الآمنة لهم إلى مدنهم وبلداتهم".
وأضاف الصفدي: "إن الظروف الميدانية الآن تسمح بمعالجة قضية التجمع من داخل سوريا".
وأشار إلى إن الأردن سمح بتقديم المساعدات إلى قاطني التجمع من المملكة حين لم تكن إمكانية تأمينهم من الداخل السوري متاحة، معتبرا بأن الظروف الميدانية الآن تسمح بمعالجة قضية التجمع من داخل سوريا.
واعتبر الوزير أن مخيم الركبان ليس مسؤولية أردنية، بل مسؤولية أممية وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته والتعامل معها في سياقسوري، مشددا على ضرورة
استمرار التزام المجتمع الدولي إزاء اللاجئين السوريين.
وحذر الصفدي في نهاية حديثه من مخاطر تراجع الدعم الدولي عن اللاجئين والدول المضيفة.
يُذكر أن مخيم الركبان شهد أول أمس وفاة طفلة حديثة الولادة، نتيجة رفض السلطات الأردنية إدخالها لتلقي العلاج، في ظل وجود أكثر من 200 حالة مماثلة داخل المخيم، تواجه خطر الموت في حال عدم نقلها لمركز طبية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى