سوريا

اغتيال قياديين بريف درعا خلال يوم

اغتيل قيادي لإحدى الفصائل الثورية، أمس الخميس، على يد مجهولين في ريف درعا.

وأطلق النار على علي محمد العبيد القيادي في "قوات شباب السنة" التابعة للجيش الحر عند الطريق الواصل بين بلدتي الجيزة والمسيفرة شرقي درعا.
وأصدرت قوات شباب السنة بياناً قالت فيه "تعرض القيادي علي لإصابة بالغة بالرأس أدت لتدهور حالته الصحية الأمر الذي أدى إلى فقدان حياته".
وأضاف البيان "نقول للقتلة، أبشروا بجزاء من جنس عملكم وإننا لن نتهاون أياً كان القاتل وسنقتص منه عاجلاً أم آجلاً".
وجاء اغتيال القيادي علي بعد ساعات من اغتيال قيادي آخر في ريف درعا.
واستشهد القيادي "أحمد زكريا الحريري" في كتيبة الرماح العوالي التابعة لفرقة "فجر الإسلام" إثر استهداف سيارته بعبوة ناسفة على الطريق الواصل بين بلدتي إبطع والجعيلية شمالي درعا.
وحصلت عدة اغتيالات لقياديين ومسؤولين في محاكم شرعية في درعا منذ مطلع السنة الحالية إلى اليوم، فيما يعيد متابعون هذا الأمر إلى الفلتان الأمني الذي تعيشه المناطق المحررة في درعا وريفها.
وتم تنفيذ عمليات الاغتيال باستخدام دراجات نارية أو عبوات ناسفة أو السيارات، فيما كان أبرزها التفجير الذي استهدف مخفر مدينة إنخل بريف درعا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى