سوريا

"اسرائيل" لاريب إن انخرطت "إيران" بتهريب المخدرات للأسد.. لكن لن نسمح لهم ببناء قاعدة في سوريا

قال وزارة الدفاع الإسرائيلية، أمس الجمعة، أن اسرائيل لا يمكن أن تسمح لإيران ببناء قاعدة متقدمة في سوريا.

جاء ذلك على لسان وزير الدفاع الأسرائيلي"أفيغدور ليبرمان"، خلال ندوة عقدها في معهد الأبحاث في "واشنطن" قال خلالها "إذا كانوا الإيرانيون في سوريا ينخرطون في تهريب مخدرات أو أمور أخرى بغية تقديم الدعم لنظام الأسد، فهذا أمر آخر، لكن لن نسمح لهم ببناء أي قاعدة هناك، سواء كانت جوية أو بحرية أو برية".

وأشار "ليبرمان" إلى أن "إسرائيل" أبلغت موقفها هذا لجميع الأطراف وبكل وضوح، مشددا على أنهم سوف يردون أي اعتداء إيراني على أراضيها بقصف طهران، مضيفاً (آمل أن يبقى ذلك في أفلام الرعب والسينما الأمريكية وأن لا يصبح حقيقة).

وأشار "ليبرمان" إن تل أبيب لا تؤيد استراتيجية روسيا بخصوص سوريا، لكنها تدرك أن لموسكو أولوياتها الخاصة، وتحترم ذلك، على حد قوله.

وكانت قد أعلنت السلطات الإسرائيلية، نهاية العام الفائت 2017، أن هنالك مصنعاً للصواريخ يتم بناؤه في سوريا، دون تحديد مكان وجود هذا المصنع على الأراضي السورية، مشيرةً أن هذا  المصنع خُصِّص لصنع الصواريخ الباليستية، بعيدة المدى، على الأراضي السورية، كما كشفت القوات الإسرتئباية عبر القمر الصناعي الإسرائيلي للتجسس "إيروس بي"، مصنعاً لإنتاج صواريخ من طراز "سكاد" قرب بلدة بانياس بريف مدينة طرطوس الساحلية. 

يُشار إلى أن الطائرات الحربية الإسرائيلية، قصفت عدة مرات منذ مطلع هذا العام، مواقع عسكرية للقوات الإيرانية وحزب الله اللبناني وقوات النظام، في دمشق وحمص ودرعا جنوب وشرق سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى