سوريا

اردوغان يعلن عن إطلاق حملة لإغاثة النازحين من إدلب

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” إن بلاده أطلقت حملة جديدة، تهدف لإغاثة نازحي مدينة إدلب، والذين نزحوا باتجاه الحدود السورية التركية، بفعل قصف النظام وروسيا.

جاء ذلك في تصريحات صحفية له، اليوم الاثنين، أدلى بها للصحفيين على متن طائرته، المتوجهة من ألمانيا إلى تركيا، بعد مشاركته في مؤتمر دولي بشأن الوضع الليبي.

وأضاف “أردوغان” أن الحملة التي تم إطلاقها ستبدأ ببناء وحدات سكنية مسبقة الصنع، مشيراً بأن مساحة الوحدة تتراوح بين 20 إلى 25 متراً.

وأوضح “أردوغان” أن الهلال الأحمر التركي ومنظمة إدارة الكوارث التركية (آفاد)، سيحشدان جهودهما للإسراع في بناء تلك الوحدات.

وبين “أردوغان” أن النازحين السوريوون يفرون من الموت باتجاه الحدود السورية التركية، متحدثاً بتصريحاته عن معاناة امرأة سورية مع أطفالها، في أحد المخيمات المشادة هناك، والتي قال إنه شاهدها عبر شاشة التلفاز.

وتابع أردوغان قائلاً “لقد جفت الدماء في عروقنا عند مشاهدة تلك الأم مع أطفالها الستة كيف لنا أن نصف هؤلاء الأطفال بالإرهابيين؟” منوهاً أن هؤلاء بالإرهابيين ناجم عن قصور عقلي.

وتطرق “أردوغان” في تصريحاته لنتائج عملية “نبع السلام” والتي كانت تركيا قد أطلقتها في وقت سابق شرق الفرات بمشاركة “الجيش الوطني” ضد ميليشيا قسد، معتبراً أن نجاح خطط ومشروع تركيا في المنطقة الواقعة بين مدينتي رأس العين وتل أبيض، سيحيلهما إلى منطقة (سلام).

وكان فريق منسقو استجابة سوريا، قد وثق نزوح مئات الآلاف من المدنيين، باتجاه الحدود السورية التركية هرباً من القصف الجوي والمدفعي، من قبل النظام وروسيا.

يذكر إن “وزارة الدفاع التركية” كانت قد أعلنت عن وقف لإطلاق النار في مدينة إدلب، بدأ يوم الأحد 12/يناير الحالي، لكن قوات النظام قامت بخرقه بعد ساعات من إعلانه، حيث كثفت في الأيام الأخيرة من قصفها لريفي حلب وإدلب، و سقط على إثره عشرات الشهداء، فضلاً عن موجة نزوح جديدة من ريفي حلب الجنوبي والغربي بفعل كثافة القصف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى