سوريا

احتدام المعارك في ريف حماه الشرقي

شنّت قوات النظام والمليشيات الموالية له وبدعم جوي روسي هجوماً عنيفاً اليوم السبت على قريتي "أم ميال والرهجان" بريف حماه الشرقي إثر استقدام الأخير تعزيزات عسكرية كبيرة في محاولة منه للسيطرة على القريتين، ترافق الهجوم مع قصف مدفعي وصاروخي وغارات جويّة مكثفة استهدفت نقاط تمركز الثوار في المنطقة.
 
وقال ناشطون في ريف حماه الشرقي لمركز حلب الإعلامي، أن قوات النظام تمكنت في بداية الهجوم من السيطرة على عدة نقاط داخل قرية الرهجان، قبل أن تقوم هيئة تحرير الشام والفصائل الأخرى من شن هجوم معاكس واستعادة جميع النقاط التي تقدمت إليها قوات النظام والمليشيات الموالية له في المنطقة، في حين قالت الفرقة الساحلية الأولى أن قتلت مجموعة من قوات النظام إثر استهداف تجمع لهم بصاروخ "تاو".
 
ونقلت وكالة إباء التابعة لهيئة تحرير الشام عن القائد العسكري في الهيئة "أبو خطاب الشامي" أنّ مقاتلي الهيئة استعادة السيطرة على قرية الرهجان بالكامل بعد معارم عنيفة مع قوات النظام والمليشيات الموالية له، وذكر الشامي أنّه تم صد محاولة تقدم فاشلة لقوات النظام على قرية الشاكوسية، وأسفرت المعارك في محيط القرية عن خسائر كبيرة في صفوف القوات المهاجمة.
 
وتتزامن المعارك مع غارات جويّة مكثفة تستهدف القرى والبلدات الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام والفصائل العسكرية الأخرى في ريف حماه الشرقي، ما أدى لنزوح أكثر من 70 ألف مدني إلى مناطق أكثر أمناً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى