سوريا

اجتماعات متوالية في مجلس الأمن حول سوريا

عقد مجلس الأمن الدولي جلسة اليوم الجمعة بناء على طلب روسيا العضو الدائم في مجلس وذلك لمناقشة التهديدات الأوربية الأمريكية باستهداف مواقع لقوات النظام في سوريا على خلفية استخدام الأخير للأسلحة الكيمائية في قصف المدنيين في مدينة دوما.
 
واتسمت الجلسة بحدة النقاش بين الدول الأعضاء، وقال المندوب الروسي في مجلس الأمن إن التطورات السلبية في الأزمة السورية سيكون لها تداعيات خطيرة على العالم بأسره، وأن التهديد باستخدام القوة من جانب واشنطن وحلفائها انتهاك للقانون الدولي، مؤكداً أنه لا يمكن أن تقبل روسيا بالخيار العسكري الأمريكي في سوريا.
 
من جهته عبر الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريس" عن غضبه بسبب تكرار استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا دون الإشارة إلى الجهة التي استخدمتها، وأكد أن الحل في سوريا يجب أن يكون سياسياً وليس عسكرياً.
وقالت المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن أنّ روسيا تجاهلت التهديد الحقيقي للأمن الدولي وهو استخدام السلاح الكيماوي في سوريا، وأكدت أنه لا يمكن السماح لأي بلد باستخدام أسلحة كيميائية ثم يفلت من العقاب، وذكرت أن تقديرات الولايات المتحدةأن الأسد استخدم السلاح الكيميائي 50 مرة على الأقل.

ورد المندوب البريطانية على خلفية اتهام نظيره الروسي لبريطانيا حول تورطها في عملية استفزازية كيميائية بسوريا بقوله :" اتهام موسكو لنا بفبركة هجوم كيميائي مقرف وأسوأ خبر كاذب".

وقالت وسائل إعلام أنه ومنذ المرة الأولى منذ حرب العراق قامت الولايات المتحدة بتحريك قوات بحرية وجوية باتجاه البحر المتوسط، في حين تراجعت حدة التهديدات التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول قرب الهجوم الصاروخي علىة مواقع لقوات النظام، في حين مازالت روسيا تهدد وبشكل صريح أن أي هجوم على مواقع لقوات النظام في سوريا سيكون له عواقب وخيمة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى