سوريا

اجتماعات فيينا تخرج عن هدنة في الغوطة الشرقية

اختتمت اليوم الجمعة محادثات فيينا والتي جرت برعاية الأمم المتحدة بالتوصل لوقف إطلاق نار شامل في الغوطة الشرقية ورفض وفد النظام مقترحاً غير رسمياً تقدمت به 5 دول بشأن سير العملية السياسية في سوريا.
 
وقالت مصادر إعلامية أنّ الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والأردن والسعودية تقدمت للمبعوث الأممي ستيفان ديمستورا مقترحاً سميّ بورقة غير رسمية تهدف إلى إحياء العملية السياسية في جنيف بشأن سوريا استناداً للقرار 2254 ورسم مسار جديد لمفاوضات جنيف يتمثل بمحادثات مستمرة والابتعاد عن الجولات الفردية، في حين رفد رئيس وفد النظام "بشار الجعفري" المقترج جملة وتفصيلاً.
 
وتوصل المجتمعون في فيينا إلى وقف شامل لإطلاق النار في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق، يبداً مع الساعة الـ12 منتصف الليل دون ذكر تفاصيل أخرى.
 
من جهته أبدا جيش الإسلام في الغوطة الشرقية موافقته على مقترح الوسيط في فيينا حول وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية، في حين تحفظ فيلق الرحمن والذي يعتبر من أكبر الفصائل العسكرية العاملة في الغوطة الشرقية واشترط دخول قوافل مساعدات إلى المناطق المحاصرة في الغوطة خلال فترة أقصاها 48 ساعة، وفي حال عدم دخول المساعدات فلن يكون الفيلق ملزماً بتنفيذ اتفاق الهدنة.
 
وتأتي اجتماع فيينا كمحطة تحضيرية لمفاوضات جنيف القادمة، لاسيما بعد فشل جولة المحادثات السابقة في جنيف، وعدم التزام النظام بالقرارات الدولية الصادرة إثر إحرازه عدة انتصارات على خارطة السيطرة في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى