غير مصنف

اتهامات لإيران بتجنيد أطفال أفغان للقتال بسوريا

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش، إيران بتجنيدها أطفال أفغان وإرسالهم للقتال في سوريا.

وقالت المنظمة "إن الحرس الثوري الإيراني جند أطفالاً مهاجرين أفغاناً يعيشون في إيران، وتبدأ أعمارهم من 14 سنة، ويقاتلون حالياً لواء فاطميون إلى جانب قوات النظام في سوريا".

ودفنت إيران عناصرها الذين قتلوا في سوريا، حيث تم التعرف على ثماني أطفال أفغان من بين الجثث لقوا حتفهم في سوريا.

وعرضت المنظمة ست حالات لجنود أطفال أفغان لقوا مصرعهم في سوريا.

ودعت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة، سارة ليا ويتسن، إيران إلى التوقف عن تجنيد الأطفال فوراً، وإعادة أي طفل أفغاني أرسلته إيران للقتال في سوريا.

وتمكنت المنظمة من توثيق ثلاث خالات أخرى لأطفال أعمارهم تحت الـ 18 سنة دفنوا في محافظات البرز وطهران وأصفهان، كانوا قد لقوا حتفهم في سوريا.

وتساند إيران قوات النظام في سوريا في معاركها ضد الثوار، حيث ترسل بشكل دوري عناصر يتبعون لميليشيات إيرانية للانتشار على جبهات المعارك والوقوف إلى جانب النظام.

وشيعت طهران المئات من العناصر الإيرانيين الذين قتلوا في سوريا، حيث تذكر وكالات الإعلام الإيرانية أخبار قتلى عناصر إيرانيين بشكل دوري على مواقعها الالكترونية وصحفها اليومية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى