سوريا

اتفاق درعا ينهار بعد عدة ساعات من إعلانه

قال ناشطون أن الطيران الحربي الروسي والطيران الحربي التابع لقوات النظام شنوا عشرات الغارات الجويّة استهدفت عدة مناطق في ريف درعا ضمن المنطقة التي تم الاتفاق على وقف إطلاق النار فيها مع الثوار بضمانة روسية.
 
وقالت مصادر إعلام محلية أنّ بلدة أم المياذين بريف درعا شهدت قصفاً جوياً مكثفاً ما أسفر عن استشهاد شخصين وإصابة اخرين بجروح، فضلاً عن دمار كبير في البنى التحتية، كما تعرضت مدينة طفس لقصف مدفعي وصاروخي عنيف، في حين شهد محيط مدينة درعا قصفاً جوياً بعدة غارات جويّة ولم ترد معلومات عن وقوع ضحايا بين المدنيين.
 
ولم يصدر من الفصائل التي وقعت اتفاق وقف إطلاق النار مع روسيا أي بيان بهذت الخصوص.
 
وكانت الفصائل في ريف درعا الشرقي أبرمت اتفاقاً لوقف إطلاق النار مع روسيا، يتم بموجبه تسليم الفصائل للسلاح الثقيل، مقابل انسحاب قوات النظام من بعض القرى التي سيطر عليها، كما يضمن الاتفاق وقف قصف المناطق التي تسيطر عليها الفصائل، ويتيح لقوات النظام السيطرة على الشريط الحدودي مع الأردن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى