سوريا

إشاعات يتم تداولها للوقاية أو العلاج من كورونا.. تعرف عليها

نشر معهد (سكريبس) الأمريكي تقريراً لبعض الشائعات والمفاهيم الخاطئة التي يتم ترويجها عن فيروس كورونا في العالم.

وبحسب المعهد فإن من أخطر الشائعات هو الترويج لفكرة أن الفيروس تم صناعته في المختبرات، وقامت دولاً بنشره تعمداً.

ومن الشائعات المنشرة أن الكلور أو الفضة أو الثوم تساعد في العلاج من الفيروس، حيث أكدت أنه لم يثبت علمياً أنها ساعدت في العلاج من الفيروس.

لقاح الالتهاب الرئوي: أشار تقرير المعهد أن جامعة “هارفاد” أكدت أن اللقاح يحمي فقط من العدوى البكتيرية، ولا فائدة له في حالات فيروس كورونا لأنه من الفيروسات التاجية (الفيروسات الإيجابية ذات حمض نووي ريبوزي).

الكمامات: أكد مختصون في التقرير أن الكمامات لا تحمي من الإصابة بالفيروس، لكن ينصح من يعاني من المرض بارتدائها لتقليل نسبة العدوى للمحيط حوله.

منتجات عبر الانترنت: يقول التقرير إنه لا يوجد حتى الآن أي علاج ناجح للفيروس، وقامت شركة المبيعات عبر الانترنت (أمازون) بإيقاف مليون منتج يباع عبر متجرها، بعد انتشار إشاعات تفيد بمساعدة تلك المنتجات في العلاج من الفيروس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى