سوريا

إدلب.. خسائر للنظام وروسيا شرقا وضحايا مدنيون جنوبا

قتل العشرات من عناصر قوات النظام والميليشيات الموالية له، اليوم الأحد، جراء المعارك الدائرة على محاور ريف إدلب الجنوبي والشرقي، ضمن معركة أطلقتها فصائل المعارضة حملت إسم “ولاتهنوا”؛ في وقت كثفت طائرات روسيا والنظام قصفها الجوي على ارياف إدلب مخلفة شهداء وجرحى.
ووفق بيان نشرته وكالة إباء المناصرة لهيئة تحرير الشام؛ فإن “فصائل المعارضة استطاعت منتصف ليلة “السبت-الأحد”، التقدم على عدد من مناطق النظام بريف إدلب الشرقي، وبسط سيطرتهم على قرى “إعجاز واسطبلات ورسم الورد وسروج”، عقب معارك وصِفت بالعنيفة.
وبحسب البيان؛ فإن المعركة أسفرت عن مقتل مايزيد عن 110 عنصر للنظام من بينهم عناصر روس وضباط لقوات النظام برتب مختلفة، وتدمير دبابة وعطب أخرى وعربة “بي أم بي” وسيارتين من نوع “بيك آب”.
وفي السياق؛ قال الناشط الإعلامي “محمد العلي” لمركز حلب الإعلامي؛ إن طائرة حربية شنت غارة جوية بستة صواريخ “دفعة واحدة” على قرية “البرسة' جنوبي إدلب، ماأسفر عن استشهاد مدنيان من قرية “تل كرسيان”، وإصابة آخرون بجروح “لم تعرف حصيلتهم”.
وأضاف العلي؛ أن ثلاثة مدنيين أيضا أصيبوا بجروح متفتوتة، جراء غارات جوية استهدفت الأحياء السكنية في مدينة كفرنبل جنوبي إدلب.
وأشار إلى أن قصف جوي استهدف أيضا حرش “كفروحين” غرب مدينة إدلب، وبلدات “كنصفرة وحاس ومعرة حرمة وحيش وبابولين والشيخ ادريس” بريف إدلب.
يذكر أنّ العملية العسكرية التي أطلقتها فصائل المعارضة ضد قوات النظام بريف إدلب، أمس السبت، لا تزال حتى لحظة إعداد هذا التقرير مستمرة وسط محاولات تقدم عديدة لقوات النظام تجاه القرى المسيطر عليها حديثا من قبل الفصائل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى