سوريا

إدلب تشهد اغتيال قادة وعناصر من الفصائل العسكرية والمنفذون "مجهولون"

عمليات اغتيال في إدلب
 
شهدت محافظة إدلب اليوم الخميس عدة عمليات اغتيال استهدف قادة وعناصر عسكريين بالإضافة لشخصيات إعلامية، في حين لم يصدر عن المسؤولين في المحافظة أي تعليق يذكر حول هذه العمليات التي نفذها مجهولين.
 
وقال ناشطون أن القيادي في هيئة تحرير الشام أبو الورد كفربطيخ واثنين من مرافقيه قتلوا بعد تعرضهم لإطلاق نار مباشر من من مجموعة مجهولة شمالي مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، كما قتل القيادي في جيش الأحرار "أبو سليم بنش" بالقرب من مدينة بنش خنقاً في سيارته، أطلق مجهولين النار على 3 عناصر من أبناء مدينة الزبداني ينتمون لكتائب حمزة بن عبد المطلب بعد عودتهم من خطوط الرباط على طريق باتبو غربي حلب.
 
ولم تستهدف عمليات الاغتيال القادة والعناصر العسكريين فحسب، وإنما طالت شخصيات إعلامية أيضاً، حيث تعرض الناشط الإعلامي "مصطفى حاج علي" لإطلاق نار من قبل مجهولين بالقرب من مفرق بلدة النيرب بريف إدلب ما أدى لإصابته إصابات خطيرة، نقلها على إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج.
 
وتشهد محافظة إدلب انفلاتاً أمنياً، لا سيما بعد المعارك التي دارت بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا والتي استمرت قرابة الـ 60 يوماً، في حين شهدت المحافظة من قبل عدة عمليات اغتيال للعديد من القادة العسكريين من مختلف الفصائل، ووجهت أصابع الاتهام انذاك لتنظيم الدولة (داعش) بعد القاء القبض على عدة خلاية تابعة له داخل المحافظة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى