دولي

أمريكا: على نظام الأسد أن يتمسك ببنود "سوتشي" في إدلب

حذرت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم السبت، من أي تصعيد عسكري في مدينة إدلب، مؤكدة إلتزامها بضمان الأمن والاستقرار في سوريا.
واعتبر مايكل باركين، المستشار الخاص بالبعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشأن الوضع الإنساني بسوريا، أن أي تصعيد في مدينة إدلب سيكون “أمرا متهورا للغاية”.
وأكد المستشار الأمريكي؛ أن “واشنطن تراقب عن كثب التصعيد العسكري في إدلب، وارتفاع الغارات الجوية والقصف، مشيرا أن الأخيرة أصبحت على حافة كارثة إنسانية، بقيادة نظام الأسد وحلفائه، منذ بدء الصراع في سوريا” على حد وصفه.
وطالب باركين نظام الأسد بوقف كافة العمليات العسكرية في إدلب، داعيا بالتمسك بالاتفاقية “التركية-الروسية” التي تم توقيعها في (سبتمبر) العام الفائت 2018.
وحول عملية نبع السلام شمال شرق سوريا؛ أبدى المستشار ترحيب واشنطن بوقف تركيا العمليات القتالية ضد ماتسمى قوات سوريا الديمقراطية “قسد” شرق الفرات، وموافقتها على وقف إطلاق النار.
وعبر باركين عن تمنيه بأن يتطور وقف إطلاق النار في شمال شرق سوريا (شرق الفرات) إلى وقف دائم، لحماية المدنيين والحفاظ على الهزيمة الإقليمية لتنظيم الدولة “داعش” في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى