سوريا

"أمريكا" تُحذر "الأسد وروسيا وإيران" من التصعيد على إدلب

قالت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة "نيكي هايلي"، أمس الخميس : "لدينا رسالة إلى نظام الأسد وجميع من يريد استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا… لقد تعهدتُ هنا مرتين خلال الأشهر الـ18 الماضية بأن الولايات المتحدة سترد على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وفي كلتا المرتين نفذت إدارتنا هذه الوعود".

وأضافت "هيلي": "أنا أنتهز الفرصة لأقول لنظام الأسد وشريكيه الروسي والإيراني: من الأفضل لكما ألا تراهنوا على تقاعس الولايات المتحدة في الرد هذه المرة".

وأكّدت "هيلي" أن بلادها لا تشكك في أن هجوم قوات "الأسد" في إدلب سيؤدي إلى التصعيد، حتى في حال عدم لجوء الأسد إلى استخدام "الكيميائي"، مضيفة: "تقع على عاتق روسيا مسؤولية منع ذلك".

وسبق أن طالبت مندوبة الأمم المتحدة "هيلي"، أول أمس الأربعاء، بأن يكف نظام الأسد وأنصاره عن التلويح بتنفيذ حملتهم العسكرية بكل أشكالها على إدلب، "للسماح للعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة بالحصول على فرصة للنجاح"، وفق تعبيرها.

وكان قد استشهد 17 مدنياً، جلّهم من النساء والأطفال وأصيب قرابة 24 آخر بجروح، الثلاثاء، جرّاء غارات جويّة روسية استهدفت مدينة جسر الشغور والقرى التابعة لها في ريف إدلب الغربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى