سوريا

أكثر من 40 ألف نازح من ريف حماه بسبب المعارك

تتواصل المعارك بين هيئة تحرير الشام من جهة وبين قوات النظام والمليشيات الموالية له من جهة أخرى في ريف حماه الشمالي الشرقي، حيث تسعى قوات النظام لتحقيق مكاسب عسكرية جديدة في المنطقة بعد سيطرتها على قرية "جب أبيض" خلال الأيام الماضية من القتال بين الطرفين.

 

وقال ناشطون أن المعارك تتركز الان ببن الطرفين وبشدة على جبهتي أبو دالي والشاكوزية، حيث تترافق المعارك مع قصف جوي ومدفعي وصاروخي ما أدى لنزوح أكثر من 40 ألف مدني إلى مناطق أكثر أمنا منذ انطلاق المعارك في المنطقة في ال22 من الشهر المنصرم حسب احصائية المرصد السوري لحقوق الإنسان.

 

كما ذكر المرصد أن أكثر من 500 غارة جوية استهدفت المناطق الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام في ريف حماه الشرقي منذ ال24 من الشهر المنصرم، في حين تطغو على المعارك بين الهيئة وقوات النظام سمة الكر والفر دون تحقيق سيطرة حقيقة لكلا الطرفين.

 

وتتعمد قوات النظام اشعال معارك في المناطق التي تتواجد بها هيئة تحرير الشام في سوريا بالرغم من دخول تلك المناطق ضمن اتفاقية خفض التصعيد التي أبرمت في أستانا، لا سيما الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي وريف حماه الشرقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى