سوريا

أستانا تعقد في ظل مقاطعة الفصائل العسكرية

عقدت اليوم الثلاثاء أولى جلسات الجولة الخامسة من مباحثات أستانة برعاية روسية تركية، وحضور وفد عن الولايات المتحدة الأمريكية وإيران والأردن لمناقشة اتفاق "خفض التصعيد" وبحث سبل تعزيز وقف إطلاق النار ومحاربة الإرهاب، إلاّ أنّ الجلسة خلت من وفد الفصائل العسكرية الذي كان من المقرر وصوله اليوم كما صرح مسؤولون أوزباكستانيون قبل بضعة أيام.

الجبهة الجنوبية، فيلق الرحمن، جيش الإسلام، لواء المعتصم، كانوا قد أصدوا بيانات تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أكدوا من خلالها مقاطعتهم لاجتماع أسانا بسبب عدم جدوى جميع الاتفاقات التي تبرم مع قوات النظام، لا سيما اتفاق "خفض التصعيد" والذي قابلته قوات النظام بقصف المدن القرى الخاضعة لسيطرة الثوار وكذلك فتح معارك على عدّة جبهات جنوب سوريا.

وعارضت الفصائل العسكرية بشكل قطعي مشاركة إيران كدولة ضامنة في اجتماع أستانا ورفضوا الأجندات التي تم اعدادها في مبحاثات أستانا الجارية والتي لم تستشر فيها الفصائل العسكرية لا سيما فيما يتعلق بلجان المصالحة، واعتبر جيش الإسلام هذا البند هدماً للحل السياسي برمته.

وأكدت الفصائل التزامها بجميع الاتفاقيات التي أبرمت مع الدول الراعية بشأن تخفيض التصعيد ووقف إطلاق النار، وأشار المتحدث الرسمي باسم فيلق الرحمن "وائل علوان" أن الثوار التزموا باتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع منذ 7 أشهر إلاّ أن قوات النظام وبدعم روسي تام وبمشاركة إيرانية أمعنت في التهجير والاقتحام والحصار، لا سيما في وادي بردى وحي الوعر وبرزة والقابون، ومن ثم دفاع روسيا وإيران عن النظام بعد قصف مدينة خان شيخون بالمواد الكيمائية والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى