سوريا

أرقام صادمة، 300 مليار عائدات قسد والإدارة الذاتية من النفط عام 2019

كشفت الهيئة المالية في “الإدارة الذاتية” عن قيمة الواردات التي حصلت عليها من النفط لعام 2019, حيث بلغت أكثر من 155 مليار ليرة سورية, بحسب التقرير المالي السنوي, الذي نشرته وكالة “هاوار” التابعة لقسد.

وأكد التقرير الصادر أن قيمة الواردات, من عائدات النفط عام 2019 بلغت 155 ملياراً و989 مليونًا و 653ألفًا.

وأوضح التقرير, أن المجموع الكلي للواردات, بلغ 197 مليارًا، منوهًا, لوجود أكثر من مليار ليرة كفائض تم حسابها من العام 2018.

وأشار التقرير, بأن قيمة النفقات والمصاريف لعام 2019 بلغت 195 مليار ليرة سورية، مدموجةً برواتب الموظفين, ومصاريف الإقليم على حد وصف التقرير.

وكشف التقرير أيضًا عن ميزانية ميليشيا قسد لعام 2019, مؤكدًا أنها بلغت أكثر من 67 مليار ليرة سورية، مع وجود فائض من ميزانية العام الماضي, بلغت ملياري ليرة سورية.

وفي السياق ذاته, كانت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” قد نشرت تقريرًا مبنيًا على شهادات حصلت عليها, أكدت فيه أن الحقول النفطية الواقعة تحت سيطرة ميليشيا قسد, تنتج بشكل يومي 14 ألف برميلًا.

وأضافت الشبكة, أن عائدات قسد من النفط تقدر ب 420 ألف دولار بشكل يومي, بينما سنويًا فإنها تقدر بـ378 مليون دولار, مستثنيةً في تقريرها عائدات الغاز.

ونوه تقرير الشبكة, أنه يوجد مؤشرات توحي بتنسيق بين نظام الأسد وميليشيا قسد, منذ أعوام، عندما بدأت ميليشيا قسد إحكام سيطرتها على حقول النفط, في دير الزور.

يذكر أن صحيفة الشرق الأوسط كانت قد نشرت في وقت سابق, عن الطريقة التي يتبعها نظام الأسد, للحصول على النفط من قسد، كاشفةً أنها تكون عبر وسطاء له, كحسام القاطرجي, الذي تتبع له ميليشيا خاصة, مختصة بنقل النفط من مناطق سيطرة قسد, لمناطق سيطرة النظام.

الجدير بالذكر أن التعاون بين نظام الأسد وقسد في النفط, يأتي بالتزامن مع إصدار الولايات المتحدة الأمريكية تحذيرات ضد كل من يساهم بتزويد النظام بالنفط، حيث كانت الخزانة الأمريكية قد فرضت عقوبات, على شركة “القاطرجي النفطية” كونها لعبت دور الوسيط, بين تنظيم داعش والنظام السوري سابقًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى