سوريا

أردوغان: نهدف لإسكان مليوني سوري في المنطقة الآمنة شرق الفرات

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، إن بلاده لم يعد بمقدورها الانتظار ولو ليوم واحد، بما يخص المنطقة الآمنة شرقي الفرات.
وأضاف أردوغان في كلمة ألقاها في العاصمة التركية “أنقرة”؛ إن بلاده تؤيد وحدة التراب السوري ووحدة شعبه السياسية والإدارية، وتركيا لن تترك أمنها ومستقبل أشقائها بيد قوىً لها حساباتها في المنطقة.
وأشار إلى أن بلاده تهدف لإسكان مليوني سوري في المنطقة الآمنة المزمع تشكيلها على عمق 30 كيلو متر في شمال شرق سوريا، بلغ عدد السوريين العائدين إلى المناطق التي وفرّنا أمنها حتى الآن إلى 360 ألفا، والسبب الوحيد لوجودنا في سوريا، هو التهديدات الإرهابية ضد حدودنا وتحولها إلى حاجز يمنع عودة السوريين الموجودين في بلدنا”.
وأردف، “الضيوف السوريون في بلادنا لديهم بيوت ووطن، وواجبنا تأمين الأجواء الآمنة لهم في بلادهم، ووجهنا في هذا الخصوص نداءات عدة للمجتمع الدولي”.
وختم بالقول: “ندرك التحديات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الناجمة عن تواجد 3 ملايين و650 سوريا في أراضينا، ونعلم أيضا عدم وجود أي دولة تستطيع تحمّل هذه الأعباء، لكن لا نفكر في مواصلة استضافة ملايين اللاجئين في أراضينا إلى الأبد”.
يشار أن الجانبين التركي والأمريكي كانا قد أجريا 6 طلعات جوية مشتركة بالمروحيات، ودوريتين بريتين، في إطار جهود تأسيس المنطقة الآمنة.
وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، في 24 أغسطس/آب الماضي، شروع مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة في العمل بطاقة كاملة والبدء بتنفيذ خطوات المرحلة الأولى ميدانيا لإقامة منطقة آمنة شرقي الفرات.
يذكر أن أنقرة وواشنطن توصلتا في 7 أغسطس/آب الماضي لاتفاق يقضي بإنشاء “مركز عمليات مشتركة” في تركيا؛ لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى