دولي

أتراك يطلقون هاشتاغاً تضامناً مع السوريين

خاص – AMC
بعد أن بدأ بعض الأتراك بتداول هاشتاغ تحت عنوان "يا سوريين عودوا إلى بلادكم" ليضم الهاشتاغ أكثر من 140 ألف تغريدة تنوعت بين آراء مغردين متعاطفين مع اللاجئين السوريين وآخرين مؤيدين لطرد السوريين من تركيا.

في المقابل، يقول مغردون أن دعم اللاجئين السوريين في تركيا ومنحهم الجنسية التركية قد يحدث تغييراً في المشهد السياسي التركي. ولاقى الهاشتاغ مشاركة واسعة من متابعين سياسيين وصحفيين ومشاهير أتراك، أعربوا عن رفضهم لدعوات الهاشتاغ.

وأطلق مواطنون أتراك هاشتاغاً آخراً مضاداً للأول دعموا من خلاله اللاجئين السوريين في تركيا معتبرين إياهم ضيوفاً ويجب دعمهم في ظل الحرب التي تشهدها سوريا منذ 7 سنوات. وأصبحت هذه الأحداث المؤخرة مصدر قلق للاجئين السوريين المقيمين في تركيا.

وقال أحد اللاجئين السوريين: "إن الحرب دمرتنا وجعلت من الناس نوعين، الأول سقطت أخلاقهم والثاني ظهرت أخلاقهم، وبعد إطلاق حملة من الأتراك لطرد السوريين إلى سوريا، هذا الأمر جعلني أفكر في العودة إلى سوريا فوراً". وأضاف "لكن في المقابل بعدما فقدت ابني الثاني في القصف الذي شهدته حلب، أصدر الأتراك هاشتاغاً قالوا فيه أن السوريين إخوتنا، وقتها كان الأمر مصدر سعادة رغم ما يحيط بنا من موت يومياً".

وتقول فتاة لاجئة في تركيا: "أنا لو رأيت السوريين الذين افتعلوا إساءات بحق الأتراك كنت سأشتكي عليهم، وكان على الأتراك أن يصدروا هاشتاغ لطرد السوريين المسيئين وليس كل السوريين من تركيا".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى