"قسد": انسحاب أمريكا من سوريا يجبرنا على التوجه إلى روسيا والنظام

"قسد": انسحاب أمريكا من سوريا يجبرنا على التوجه إلى روسيا والنظام

عدد القراء: 160

مركز حلب الإعلامي

قالت "إلهام أحمد" رئيسة الهيئة التنفيذية في مجلس سوريا الديمقراطية، اليوم السبت، إن مسؤولي الإدارة الذاتية في سوريا، أُجبروا على اللجوء إلى موسكو ودمشق للمساعدة في حماية المناطق الخاضعة لسيطرتهم.
وأضافت "أحمد": "نحن لا نرى أن هذا السيناريو جيد، ولا نرغب فيه؛ إذا ما منحنا القوة للنظام على حدودنا، فإن هذا يعني فشل المشروع الديمقراطي الذي استطعنا بناءه. لقد أرغمنا على الاختيار بين قبول الدبابات والعمليات الجوية التركية أو تمركز قوات النظام على الحدود بيننا وبين تركيا".
وأضافت: "إن وجود قوات النظام السوري على الحدود بين قوات سوريا الديمقراطية "قسد" وتركيا؛ هذا آخر ما نود رؤيته، لأننا نرغب بالاستمرار في العمل على مشروعنا الديمقراطي".
وحول الانسحاب الأمريكي، قالت: "إذا ما حدث الانسحاب بشكل مفاجئ فإن هذا يجعلنا معزولين، أي يجب أن نجد حلاً لشعبنا، لذا تحدثنا مع الروس وطلبنا منهم إيصال هذه الرسالة إلى نظام الأسد، مشيرةً إلى أن الرسالة هي أنه إذا سمحت روسيا بتمركز القوات العسكرية النابعة للنظام على الحدود فإن هذه الخطوة ستؤدي إلى إيقاف التهديدات التركية، لافتةً أن أهم شيء بالنسبة لنا هو منحنا ضمانات وتطمينات بأن منطقتنا".
وكانت أعربت إلهام أحمد، عن استعدادهم لعقد مباحثات مع تركيا، بعد لقائها مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مؤكدةً أنه من الضروي إنهاء الصراع بيننا وبين تركيا"، مضيفةً "نحن لسنا طرف في الصراع الدائر في تركيا". 
وتسعى قوات سوريا الديمقراطية وذراعها السياسي "مسد" إلى احتواء الغضب التركي والرغبة في إنشاء منطقة آمنة شمال سوريا، قد تعني تحول الكفة لصالح فصائل الجيش الحر وتركيا على حساب" قسد".


تاريخ النشر: الأحد 10 شباط/فبراير 2019 - 10:55 صباحاً
سورياأمريكاقسدترامب

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus