سلسلة جرائم اغتصاب أطفال في طرطوس تثير سخط مؤيدي النظام السوري ومعارضيه

سلسلة جرائم اغتصاب أطفال في طرطوس تثير سخط مؤيدي النظام السوري ومعارضيه

عدد القراء: 1993

مركز حلب الإعلامي

حالة من الغضب يشهدها الشارع السوري بعد واقعة تعتبر الأولى من نوعها، وهي سلسلة جرائم اغتصاب ارتكبها المدعو زين العابدين عثمان (18 عاما) بحق أطفال تتراوح أعمارهم بين عشرة أعوام و14 عاما، وجميعهم من بلدة كرتو الموالية لنظام الأسد والتي تقع في ريف طرطوس، والمعروفة  بأنها بلدة تضم زعماء من الشبيحة وعناصر فاسدين، فضلا عن كونها استخدمت نقطة لإطلاق الصواريخ على مناطق قريبة منها خاضعة لسيطرة الثوار.

وظهر شادي يونس، وهو والد أحد الضحايا، ومعروف لدى المعارضين بأنه ينتمي لإحدى مليشيات الشبيحة من نفس البلدة، بتسجيل مصور على مواقع التواصل الاجتماعي، موضحا تفاصيل الإفراج عن زين العابدين لقاء مبلغ مالي وقدره أربعة ملايين ليرة سورية.

وفي التسجيل قال يونس إنه تقدم بشكوى ضد المدعو زين العابدين، لتلقي الشرطة القبض عليه، ويعترف بعد ذلك بجرائمه، التي مثلها في مكان الحادثة بحضور مدير الناحية وأهال من القرية وأمناء فرق حزبية. وأضاف أن ابنه تعرض للاغتصاب تحت تهديد السلاح، وأن الطفل ليس الوحيد الذي تعرض لذلك، بل إن 14 طفلا آخرين من البلدة ذاتها تعرضوا للاغتصاب أيضاً. وذكر أنه تم توقيف الشاب مدة 17 يوما فقط ليطلق القاضي المدعو سلام عمار سراحه. وعلق والد أحد الضحايا: "كنا مفكرين القضاء والقانون رح يحمينا. لكن للأسف".

وأطلق النظام يد عناصره واللجان الشعبية "الشبيحة" للعوث فساداً في المناطق التي يسيطر عليها، اذ بات هؤلاء يملكون حرية التصرف وبكل شيء دون حدود ودون سلطة رقابية أو قضائية تردع أفعالهم.


تاريخ النشر: الأحد 19 آب/أغسطس 2018 - 05:07 مساءً


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus