عشرات القتلى لميليشيا "فاطميون" و"القدس" بغارات أمريكية استهدفت رتلاً عسكرياً لهم قرب "البوكمال"

عشرات القتلى لميليشيا "فاطميون" و"القدس" بغارات أمريكية استهدفت رتلاً عسكرياً لهم قرب "البوكمال"

عدد القراء: 2345

مركز حلب الإعلامي

أفادت مصادر إعلامية محلية، أن عدداً من عناصر قوات النظام والميليشيات الإيرانية، قُتِلوا، أمس الأحد، بغارات جويّة للتحالف الدولي استهدفت رتلاً عسكرياً لهم في بادية ديرالزور الشرقية، قرب الحدود السورية العراقية.

وأضافت المصادر، أن الغارات الجويّة استهدفت مواقعاً لميليشيا "حركة النجباء" و"كتائب حزب الله" اللبناني التابعة للحرس الثوري المتمركزة في قرية الهري على الحدود العراقية قرب مدينة ‎البوكمال بريف ديرالزور الشرقي.

وأشارت إلى أن أحد المواقع المستهدفة في قرية ‎الهري هو منزل لأحد المدنيين تتخذه هذه الميليشيات كمقر لها والموقعين الآخرين على أطراف البلدة من جهة ‎البادية، هذا بالنسبة لقرية(الهري)، مشيرةً أن الضربة الثانية كانت قد استهدفت رتلاً مكوناً من عدد من السيارات المتوجهة نحو حدود العراق.

وأوضحت المصادر أن قرية "‎الهري" يتواجد بداخلها ‎ميليشيا "لواء فاطميون" وبعض عناصر ‎"لواء القدس" وأغلبهم من العناصر المحلية مِمّن أنتسبوا لهذه الميليشيات وبكثرة في الآونة الأخيرة طمعاً بالحماية والرواتب والمساعدات.

بدوره، قال قيادي في التحالف العسكري الذي يدعم نظام الأسد لرويترز إن "طائرات مسيرة مجهولة يُرجح أنها أميركية قصفت نقاطاً للفصائل العراقية" بين البوكمال والتنف بالإضافة لمواقع عسكرية سورية.

وأبلغ الميجر "جوش جاك" وهو متحدث باسم القيادة المركزية الأميركية لرويترز أنه "لم ينفذ أي فرد في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضربات قرب البوكمال".

ويدعم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من مقاتلين عرب وأكراد يحاربون تنظيم الدولة "داعش" شمال شرقي البوكمال بريف ديرالزور.

وللقوات الأميركية وجود في قاعدة التنف جنوب غربي البوكمال في الصحراء السورية قرب الحدود مع العراق والأردن.

وفي الأسبوع الماضي قال الأسد إنه يعتبر الولايات المتحدة قوة محتلة في سوريا وأن موقف الدولة "يتمثل بدعم أي عمل مقاوم سواء ضد الإرهابيين أو ضد القوى المحتلة بغض النظر عن جنسيتها".


تاريخ النشر: الاثنين 18 حزيران/يونيو 2018 - 09:47 صباحاً
سورياالاسدالتحالف الدوليايرانفاطميونلواء القدس

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus