للمرة الأولى بعد اتفاق "خفض التصعيد" مقاتلات الأسد تقصف مدينة درعا جنوبي سوريا

للمرة الأولى بعد اتفاق "خفض التصعيد" مقاتلات الأسد تقصف مدينة درعا جنوبي سوريا

عدد القراء: 652

مركز حلب الإعلامي

عاودت الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام، اليوم الإثنين، غاراتها الجويّة على مدن وبلدات مدينة درعا، جنوبي سوريا، بعد غياب دام لثمانية أشهر عن الأخيرة.

وقال مراسل مركز حلب الإعلامي في مدينة درعا، أن المقاتلات الحربي التابعة لنظام الاسد، أغارات صباح اليوم الإثنين، على مدن وبلدات "الحراك، بصرى الحرير، مسيكة، والغارية الغربية" التابعين لمدينة درعا، ماأسفر عن إصابة طفلين بجروح، حالتهم خطرة، ودمار واسع في الأبنيو المستهدفة.

وأشار مراسلنا، أن غارات الطيران الحربي التابعة لقوات النظام، على مدينة درعا، ظهر اليوم، تعد هي الغارات للمرة الأولى منذ اتفاق خفض التصعيد في تموز/يوليو من العام الماضي، بموجب اتفاق بين "الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا"، في ذلك الوقت.

تأتي تلك التهديدات "بالغارات الجويّة" من قبل نظام الأسد تنفيذاً للتهديدات التي خرجت مؤخراً عبر قاعدة "حميميم" العسكرية الروسية، التي أعلنت بأن الوجهة العسكرية المقبلة لقوات النظام وروسيا بعد غوطة دمشق الشرقية، ستكون الجنوب السوري.

تجدر الإشارة أن إعلان وقف إطلاق النار، جنوبي سوريا، قد تم الاعلان عنه في 9 تموز يوليو/2017 المنصرم، بعد اتفاق "أمريكي روسي أردني"، والذي يقضي بوقف الأعمال العسكرية في المنطقة الجنوبية الغربية من سوريا، بيد أن قوات النظام وميليشياته لاتزال تستمر في خرقه، في محاولة منها لإنهاء الاتفاق في المنطقة لتحقيق خطط حلفاء النظام في المنطقة وليكون لها تأثير إقليمي يعزز موقفها في أي عملية تفاوض مستقبلية.


تاريخ النشر: الاثنين 12 آذار/مارس 2018 - 06:43 مساءً
سوريادرعاالاسدروسيا

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus