"الأمم المتحدة" تساند الغوطة الشرقية بقليل من "القلق"

"الأمم المتحدة" تساند الغوطة الشرقية بقليل من "القلق"

عدد القراء: 377

مركز حلب الإعلامي

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش"، أمس الثلاثاء، عن "قلقه العميق" من تصاعد العنف في الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا.

وقال "غوتيريش" خلال لقاء صحفي أجرته وكالة الانباء الفرنسية "AFP"، على جميع الاطراف التزام بالمبادئ الاساسية للقانون الانساني، بما في ذلك حماية المدنيين.

وأشار "غوتيريش" إلى أن الغوطة الشرقية هي إحدى مناطق خفض التوتر التي تم التوصل اليها في أيار/مايو الفائت برعاية "موسكو وطهران وأنقرة"، مذكّرا جميع الاطراف "بالتزاماتهم في هذا الصدد".

من جهته، قال المتحدث باسم الامم المتحدة "ستيفان دوجاريك" أن الأمين العام يشعر بقلق عميق من تصعيد الوضع في الغوطة الشرقية والاثر المدمر لذلك على المدنيين".

وأضاف "دوجاريك" أن سكان الغوطة الشرقية، الذين تحاصرهم قوات الأسد يعيشون في ظروف قاسية، بما في ذلك سوء التغذية".

يشار إلى أن ناشطون قد وثقوا مقتل أكثر 300  مدني وأكثر من 1000 جريح خلال الأيام الاربعة الماضية، جراء القصف الممنهج من قبل طائرت الاسد وروسيا، فيما لم تَسْلم مستشفيات المنطقة من القصف الذي طال، وفق ما اعلنت الامم المتحدة، أمس الثلاثاء، أن خمسة مستشفيات منذ يوم أول أمس الاثنين، قد خرجوا عن الخدمة.

يأتي ذلك فيما تتواصل المفاوضات في مجلس الامن حول مشروع قرار يطالب بوقف اطلاق النار لمدة 30 يوماً للسماح بتسليم مساعدات انسانية عاجلة وباجراء عمليات اجلاء طبي.


تاريخ النشر: الأربعاء 21 شباط/فبراير 2018 - 10:11 صباحاً
سورياالغوطةالامم المتحدة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus