"واشنطن" تنفي استخدام أنقرة للغازات السامة في عفرين

"واشنطن" تنفي استخدام أنقرة للغازات السامة في عفرين

عدد القراء: 824

مركز حلب الإعلامي

استبعد البيت الأبيض، اليوم الأحد، استخدام الجيش التركي الأسلحة الكيميائية ضد حزب الإتحاد الديمقراطي "PYD" خلال العملية العسكرية التي اطلقها الحيش التركي بالتعاون مع الجيش السوري الحر في عفرين، شمال سوريا.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الإدارة الأمريكية "مايكل أنطون" قوله: ان البيت الأبيض على علم بهذه التقارير ولا يمكننا تأكيدها، ونعتقد أنه من غير المرجح أبدا أن تكون القوات التركية قد استخدمت الأسلحة الكيميائية".

وكانت وكالة "سانا" التابعة لقوات النظام، ادّعت إطلاق الجيش التركي قذائف تحوي غازا ساما على قرية مزينة في منطقة عفرين، وأسندت ادعاءاتها إلى أحد إداريي مستشفى يوجد بالمنطقة، وادعى إصابة 6 أشخاص بغازات سامة.

ونفى مصدر دبلوماسيّ تركيّ أمس السبت، استخدام بلاده الأسلحة الكيماوية في عملياتها بسوريا، واصفا هذه الاتهامات "بالدعاية السوداء"، وأن لا أساس لها من الصحة، وان تركيا تراعي تماما المدنيين في عملية "غصن الزيتون".

من جهته، قال المتحدث باسم غرفة عمليات غصن الزيتون النقيب "ابو رياض" في تصريح خاص لمركز حلب الإعلامي: " إن مايدعيه حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" ونظام الأسد عن استخدام الجيشان التركي والحر للغازات السامة على مناطق ريف مدينة عفرين، ماهو الا "كذب وافتراء وتضليل" للتغطية عن جرائمهم باستخدامهم الغازات السامة على جبهات ريف منطقة عفرين لاسيما جبهة "الشيخ خروز" والتي استخدم فيها حزب "PYD" خلالها الغازات السامة لمرتين في الايام الماضية والتي اسفرت عن اختناق عشرات المقاتلين من الجيش الحر.

يشار إلى أن الجيش التركي بالتعاون مع الجيش السوري الحر قد أطلقوا عملية غصن الزيتون ضد حزب "PYD" في منطقة عفرين شمال حلب في 20 كانون الثاني / يناير الفائت، بغية طرد عناصر "PYD" من كامل مدينة عفرين وريفها، حيث استطاع الجيشان التركي والسوري الحر من السيطرة على 54 قرية وبلدة وتلة من قبضة "PYD" خلال 29 يوماً فقط.


تاريخ النشر: الأحد 18 شباط/فبراير 2018 - 09:50 صباحاً
سورياتركياواشنطنغصن الزيتون

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus