مليون طفل سوري فقدوا أحد والديهم أو كلاهما بسبب الحرب

مليون طفل سوري فقدوا أحد والديهم أو كلاهما بسبب الحرب

عدد القراء: 430

مركز حلب الإعلامي

قدّرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) عدد الأطفال السوريين الذين فقدوا أحد والديهم أو كليهما بنحو مليون طفل سوري، ما يُعتبر كارثة بكل المعاني، خاصة وأنه كان عدد سكان سورية قبل الحرب نحو 25 مليون، ثلثهم من الأطفال، ما يعني أن نحو 10% من أطفال سورية أيتام أحد الوالدين أو كلاهما بسبب الحرب.
 

وذكرت المنظمة في دراسة خاصة لها أن سورية تعد الآن أحد أخطر المناطق في العالم بالنسبة للأطفال، مشيرة إلى أن آلاف الأطفال فقدوا حياتهم وأشقاءهم وشقيقاتهم وأصدقاءهم ومن يقدمون لهم الرعاية ومنازلهم واستقرارهم، كما بات عشرات الآلاف منهم معاقون إعاقات دائمة، مع تقطع السبل بمئات الآلاف من الأطفال في المناطق المحاصرة، وأشارت إلى نزوح حوالي 8 آلاف طفل وحيدين دون مرافقين من أسرهم من أصل مليون طفل نزحوا إلى دول الجوار.
 

وسبق أن قدّرت إحصائية تعود إلى شهر آب/أغسطس الماضي عدد الأيتام السوريين بنحو 800 ألفاً متواجدين داخل سورية وفي دول اللجوء المجاورة، ويحظى القليل جداً منهم برعاية مناسبة.
 

ووفق الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فإن 82 ألف أسرة  فقدت رجالها المعيلين، وفقدت 2300 أسرة أمهاتها، فيما تؤكد منظمات إنسانية أن نحو 90 بالمئة من الأطفال الأيتام السوريين غير مكفولين.
 

وتُعرب منظمات إنسانية إقليمية ودولية عن خشيتها أن يتعرض قسم كبير من الأطفال الأيتام القاصرين أو اللاجئين دون معيل إلى مخاطر الإتجار بالبشر والرقيق، أو أن يتعرضوا للعنف، أو حتى أن يُستخدموا كقطع تبديل بشرية من خلال سرقة أعضائهم، فضلاً عن خشيتة متزايدة تتعلق بأزماتهم وصدماتهم النفسية.
 

وتقول إحصائيات دول أوروبية حاضنة للاجئين كالسويد وألمانيا وإيطاليا وفرنسا أن عشرات الآلاف من الأطفال القاصرين اللاجئين فُقدوا واختفوا دون إمكانية تتبع أثرهم، وتُحذّر سلطات هذه الدول من احتضانهم من قبل الأوساط الإجرامية هناك.


تاريخ النشر: الأحد 12 تشرين ثاني/نوفمبر 2017 - 10:10 صباحاً


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus