ازدياد حالات السرقة بحلب وفلتان أمني سببه النظام

ازدياد حالات السرقة بحلب وفلتان أمني سببه النظام

عدد القراء: 2166

مركز حلب الإعلامي

حصلت عشرات السرقات في حلب بالآونة الأخيرة استهدفت محال الذهب والسيارات والتجار الذين يملكون مبالغ نقدية كبيرة، فيما ظهرت عصابة متخصصة في سرقة عجلات السيارات بحلب.

وفي التفاصيل، أكدت صفحات مؤيدة للنظام حصول عدة سرقات، حيث شهد يوم واحد حصول ثلاث سرقات في حيي الزهراء وحلب الجديدة.
وعلق متابعون على هذه الحادثة بالقول: "إن أسماء الذين يسرقون في حيي الزهراء والجديدة أصبحوا مشهورين والجميع يعرفهم ويعرف أيضاً من يدعمهم فهو يتقاسم معهم المبالغ المالية المسروقة".
وأشار عشرات المتابعين الموالين للنظام إلى الشبيحة معتبرين إياهم المسؤول الأول عن هذه السرقات التي تحصل بكثرة في حلب.
في المقابل، حصلت عدة سرقات لمحلات صياغة ذهب، كان آخرها في حي حلب الجديدة حيث سرقت مجموعة مسلحة محل "مجوهرات الشيخ دبس" أثناء إغلاق محلهم وتوجههم نحو السيارة القريبة من المحل، فيما أكدت صفحات موالية للنظام أن قيمة السرقات من هذا المحل بلغت 3 كيلو غرام من الذهب، إضافة لإصابة أحد أصحاب المحل بطلق ناري.
وظهرت حالات جديدة من السرقة استهدفت عجلات السيارات في حلب، عن طريق فكها ووضع حجر مكانها ومن ثم أخذها لبيعها، ليتفاجئ صاحب السيارة في اليوم التالي من سرقة عجلات سيارته.
وتم توثيق ست حالات سرقة خلال يومين في حلب، فيما هناك حالات سرقة لعجلات سيارات سكت عنها أصحابها واشتروا عجلات بديلة دون أن يقدموا شكاوى.
وحصلت عدة سرقات في أماكن قريبة من نقاط عسكرية تابعة للنظام، ولم يتم القبض على السارقين فيما تتوجه أصابع الاتهام للشبيحة بالضلوع في هذه السرقات.


تاريخ النشر: الجمعة 20 تشرين أول/أكتوبر 2017 - 01:26 مساءً
شبيحةسرقةحلب

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus