الامتيازات الاقتصادية لإيران بسوريا تمتد لقطاع الكهرباء

الامتيازات الاقتصادية لإيران بسوريا تمتد لقطاع الكهرباء

عدد القراء: 506

مركز حلب الإعلامي

أبرمت حكومة الأسد، أمس الثلاثاء، اتفاقية مع إيران بخصوص حل مشاكل تتعلق بقطاع الكهرباء وإنشاء محطة توليد للطاقة الكهربائية في اللاذقية.

ووفق ما نشرته الوكالة الرسمية التابعة لنظام الأسد "سانا" فإن قدرة المحطة القادمة ستبلغ نحو 540 ميغاواط.
وتضمنت الاتفاقية التي وقعت بين الطرفين إنشاء 5 مجموعات غازية في مدينة بانياس بقدرة 125 ميغاواط.
وتسمح الاتفاقية بتقييم الأضرار التي لحقت بالمحطة الحرارية في حلب وإعادة تأهيل المجموعة الأولى والخامسة بالمدينة.
ويعتمد النظام اقتصادياً على إيران وروسيا مقابل حصول الأخيريتين على امتيازات اقتصادية مطلقة في سوريا.
وتدخلت الدولتان في قطاعات كثيرة مثل الاتصالات والسياحة وإعادة الإعمار مقابل الدفاع عن نظام الأسد في المحافل الدولية.
ويرى متابعون أن الذي جعل نظام الأسد يقاوم إلى الآن الثورة السورية هو وقوف إيران بميليشياتها وروسيا بأسلحتها إلى جانب النظام خلال السنوات الستة الماضية.
ولم يقتصر تعاون الدولتين مع نظام الأسد على الامتيازات الاقتصادية حيث امتدت إلى انتشار تعليم اللغتين الفارسية والروسية في المدارس السورية.


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 أيلول/سبتمبر 2017 - 10:00 صباحاً
كهرباءمحطاتإيرانسورياروسيا

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus