الأمم المتحدة: نظام الأسد يمارس العنف الجنسي المهين ضد المعتقلين في سجونه

الأمم المتحدة: نظام الأسد يمارس العنف الجنسي المهين ضد المعتقلين في سجونه

عدد القراء: 12384

مركز حلب الإعلامي

عبّرت منظمة الأمم المتحدة يوم أمس الثلاثاء، عن "القلق البالغ" بشأن مصير "آلاف المدنيين" المعتقلين في سجون نظام الأسد، ورجحت المنظمة بأنهم يتعرضون بشكل منهجي لمعاملة قاسية ولا إنسانية ومهينة بينها التعذيب والعنف الجنسي.

وقال استيفان دوغريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، خلال مؤتمر صحفي في مقر المنظمة الدولية بمدينة نيويورك، إن "هيئات الأمم المتحدة، وعلى مدار السنوات الماضية، وثّقت بانتظام، وأبلغت عن انتهاكات لحقوق الإنسان في السجون ومراكز الاحتجاز التابعة لنظام الأسد".

وكانت الأمم المتحدة قد أصدرت بداية الشهر الجاري تقريراً بعنوان "العنف الجنسي في النزاعات"، مشيراً فيه إلى أن نظام الأسد وتنظيم داعش، يمارسون الانتهاكات الجنسية بشكل ممنهج خلال عمليات تفتيش المنازل والاختطاف والاعتقال والاستجواب، لافتاً إلى الانتهاكات التي تتعرض لها الأنثى بشكلٍ خاص.

وأكد مكتب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في تقريره أنه خلال عام 2016، تواصل استخدام العنف الجنسي كأسلوب من أساليب الحرب حيث سجل ارتكاب حالات اغتصاب شائعة وذات أهداف استراتيجية، بما فيها حالات اغتصاب جماعي، على يد عدة أطراف في سورية، إلى جانب جرائم أخرى مثل القتل والسلب والنهب والتشريد القسري والاحتجاز التعسفي.

وسبق أن قامت منظمة العفو الدولية بإجراء تحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان داخل السجون العسكرية لنظام الأسد، حيث يجبر المعتقلين داخل سجون النظام على اغتصاب بعضهم.

وكان مدير منظمة العفو الدولية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فيليب لوثر قد أكد أن تقرير منظمة العفو الدولية أظهر كافّة مراحل محنة أولئك المدنيّين من لحظة إلقاء القبض عليهم، للوقت الذي جرى فيه استجوابهم واحتجازهم وراء الأبواب الموصدة في مرافق الاستخبارات سيئة السمعة.

المصدر: الإئتلاف الوطني


تاريخ النشر: الخميس 18 أيار/مايو 2017 - 03:06 صباحاً
سورياالاسدمعتقلين

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus