صحفٌ تركية تنشر شروط حصول السوريين على الجنسية

صحفٌ تركية تنشر شروط حصول السوريين على الجنسية

عدد القراء: 4865

مركز حلب الإعلامي

نشرت عدد من الصحف التركية الصادرة صباح اليوم، الاثنين 4 تموز، شروط حصول السوريين الموجودين في تركيا على الجنسية التركية.
 

صحيفة “ملييت” التركية قالت إن الحكومة التركية ستعمل على قانون منح الجنسية للسوريين المقيمين على أراضيها عن طريق تعديل بعض القوانين, ومن الشروط التي ذكرتها الصحيفة أن يكون الشخص ملمًا باللغة التركية، إضافة إلى أن يكون قادرًا على إعانة نفسه ولا يحتاج لأحد أن يعيله، وأن لا يملك سجلًا جنائيًا، وان يكون مندمجًا بالمجتمع التركي.
 

وأضافت الصحيفة أن شرط الحصول على الجنسية في القانون التركي هو الإقامة لمدة خمس سنوات في تركيا، لكن الحكومة تدرس تخفيضه من سنتين إلى ثلاث سنوات بالنسبة للسوريين. وعن الخدمة الإلزامية أوضحت الصحيفة أن الحكومة ستعفي الحاصل على الجنسية من الخدمة العسكرية في حال كان عمره فوق 22 عامًا، أمام من كان عمره بين 18 إلى 22 فيجب عليه أداء الخدمة.
 

من جهتها قالت صحيفة “حريييت” إن الحكومة طرحت قبل فترة البطاقة “التركوازية” التي تمكّن حاملها حق الإقامة في تركيا، وسيحصل عليها من يقوم باستثمارات كبيرة والعلماء والفنانون والرياضيون والأشخاص ذوو المؤهلات. حيث إنّ حامل البطاقة، بحسب شبكة غربتنا التي ترجمت المقال، يحصل على فترة إقامة مؤقتة لمدة ثلاثة سنوات، ثم إقامة دائمة، وبإمكان حاملها تقديم طلب للحصول على الجنسية التركية في حال استيفائه للشروط، وهي: موائمة مع النظام العام والمجتمع، وتحقيق انسجام وتوائم اجتماعي، وتكلم اللغة التركية بشكل كافٍ، ونظافة السجل العدلي، ولا يملك سجل جنائي.
 

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قال “أعتقد أن من بين الأخوة السوريين من يرغب بالحصول على الجنسية التركية، وهناك إجراءات تتخذها وزارة الداخلية التركية بخصوص هذا الشأن”, وأوضح أردوغان، في كلمة ألقاها خلال زيارته مدينة كلس الحدودية، 2 تموز، أنه سيتم العمل على منح “إمكانية المواطنة” للاجئين السوريين الراغبين بالحصول عليها، عبر متابعة مكتب خاص شكلته وزارة الداخلية التركية في هذا الإطار.

المصدر: عنب بلدي


تاريخ النشر: الاثنين 04 تموز/يوليو 2016 - 07:56 مساءً
اللاجئين السوريين في تركيا

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus