مئات العوائل يفترشون الطرق بانتظار عودة تفعيل الاتفاق مع الروس والإيرانيين

مئات العوائل يفترشون الطرق بانتظار عودة تفعيل الاتفاق مع الروس والإيرانيين

عدد القراء: 12785

مركز حلب الإعلامي

يحتشد الالاف من أبناء مدينة حلب بالقرب من معبر الراموسة مصطحبين معهم أمتعتهم بانتظار إعاد تفعيل الاتفاق بين الثوار وبين الجانبين الإيراني والروسي لإستمرار إخراج الجرحى وماتبقى من المدنيين من أبناء مدينة حلب بالإضافة لعناصر الجيش السوري الحر وعائلاتهم.

وقال مسؤول التفاوض من جانب الثوار الفاروق أبو بكر أنّه تم التوصل إلى اتفاق جديد مع الإيرانيين والروس لإخراج ماتبقى من أبناء مدينة حلب إلى ريفها الغربي، حيث أنّ الاتفاق الجديد يتضمن إخراج 500 شخص من معسكري كفريا والفوعة في ريف مدينة إدلب مقابل إخراج اخرين من بلدة مضايا ومدينة الزبداني في ريف دمشق، وأضاف أبو بكر أنّ التفاوض يتم الان بشأن الية التزام جميع الأطراف بتنفيذ الاتفاق.

ويسعى الثوار للحصول على ضمانات من شأنها عدم التعرض لعناصر الجيش السوري الحر وعائلاتهم وأيضاً المدنيين على غرار ماحصل يوم أمس حين اعترضت المليشيات الإيرانية قافلة للمهجرين من أبناء مدينة حلب بالقرب من حي الراشدين واحتجزتهم لعدّة ساعات قبل أن تطلق سراحهم وتجبرهم للعودة إلى داخل الأحياء المحاصرة في حلب، حيث أفاد شهود عيان أن 4 أشخاص على الأقل استشهدوا بعمليات تصفية ميدانية، بينما تعرض أكثر من 800 شخص للضرب وأجبروا على خلع ملابسهم في ظل البرد الشديد كما سلبت المليشيات الطائفية أموال أفراد القافلة وأغراضهم الشخصية.

من جهتها اعتبرت وزارة الدفاع الروسي أن تهجير المدنيين من حلب وإخراج الثوار منها يفتح الطريق أمام اتفاق وقف إطلاق نار شامل في سوريا تمهيداً لوقف الحرب حسب وصفهم، حيث يسعى الرئيس الروسي فلادمير بوتين لعقد اجتماع بين ممثلي المعارضة السياسية وبين ممثلي النظام في العاصمة الكازخستانية لبحث سبل إنهاء الحرب في سويا على حد وصفه وذلك خلال الأيام القليلة القادمة.


 


تاريخ النشر: السبت 17 كانون أول/ديسمبر 2016 - 09:10 صباحاً
حلب

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus