لجنة أممية تجمع أدلة لجرائم الحرب بسوريا

لجنة أممية تجمع أدلة لجرائم الحرب بسوريا

عدد القراء: 755

مركز حلب الإعلامي

تأمل رئيسة اللجنة الدولية المكلفة بجمع الأدلة بشأن جرائم الحرب في سوريا، كاترين مارشي أوهيل، أن تتم محاسبة كل مرتكبي الجرائم بسوريا في أقرب فرصة ممكنة.

وصرحت خلال مؤتمر صحفي "إن مسألة التحقق من الدلائل وتكوين ملفات لوضعها أمام محاكم دولية سيأخذ وقتاً طويلاً".
ومهمة اللجنة الدولي ليست محاكمة المجرمين فهي ليست بالنهاية محكمة دولية، لكن مهمتها تقتصر فقط في جمع الدلائل وتحليلها ثم الاحتفاظ بها بالمقام الأول وفق رئيسة اللجنة.
وتضيف "أن كل أطراف الحرب السورية استخدموا التغذيب ونفذوا إعدامات عشوائية وارتكبوا فظائع أخرى".
وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غويتريش عين القاضية الفرنسية على رأس هذه الآلية في تموز الفائت.
وتعتزم أوهيل أن تعمل مع فريق من نحو خمسين شخصاً بينهم قضاة ومحللون وخبراء معلوماتية وسيكون بينهم من يتحدث بالعربية لدراسة وتحليل كل المعلومات المجمعة حول جرائم الحرب المرتكبة في سوريا.
في المقابل توثق شبكات حقوقية الانتهاكات التي تحصل في سوريا بشكل دوري.
وأصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً أكدت فيه مقتل 32 شخصاً تحت التغذيب خلال شهر آب الفائت.
واستشهد 27 شخصاً تحت التعذيب على يد قوات النظام.
ووصل عدد الذين قضوا تحت التعذيب إلى 161 شخصاً منذ مطلع العام الحالي.


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 أيلول/سبتمبر 2017 - 05:39 مساءً
لجنة دوليةأمم متحدةتحقيقانتهاكات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus