صفقة أمريكية حملها تيلرسون لموسكو تتضمن سوريا بدون الأسد مقابل نفوذ واسع لروسيا

صفقة أمريكية حملها تيلرسون لموسكو تتضمن سوريا بدون الأسد مقابل نفوذ واسع لروسيا

عدد القراء: 7738

ذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية, أن "زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى موسكو حملت صفقة شبه نهائية بين موسكو وواشنطن حول تسوية النزاع في سوريا" حسب ما كتبته الصحيفة.

وأكدت الصحيفة نقلا عن مصادر وصفتها بالموثوقة, أن "الصفقة الأميركية، تقتضي منح روسيا نفوذا واسعا في سوريا، على أن تتخلى عن بقاء بشار الأسد في السلطة، فيما يتفق الفريقان الأميركي والروسي على وضع إستراتيجية كاملة يشارك فيها جيش النظام والمعارضة للقضاء على تنظيم داعش".

وأضافت الصحيفة, "في الوقت ذاته يكون الأسد خارج هذا التحالف، بينما يتم الاعتماد على ضباط بارزين في أجهزة الأمن والجيش يتبعون على حد سواء للنظام والمعارضة".

وقالت "عكاظ" إن "دولا إقليمية بدأت ترسل موفدين خاصين إلى موسكو من أجل إقناعها بالتخلص من الأسد، والعمل على إدارة شؤون البلاد عبر إشراف أممي"، ولمحت إلى الانتقاد التركي الأسبوع الماضي للدور الروسي ودعمها للأسد.

وكشفت الصحيفة, عن ما قالت إنه "بعض ملامح التصور الأميركي للوضع في سوريا"، مبينة أن "من بين الإجراءات المتعلقة بإنهاء الصراع، أنه سوف يتم التوجه إلى مجلس الأمن لإصدار قرار يعاقب كل الميليشيات الأجنبية وعلى رأسها داعش والقاعدة وحزب الله والميليشيات الإيرانية والعراقية" حسب قولها .


تاريخ النشر: الخميس 13 نيسان/أبريل 2017 - 06:36 مساءً
سورياروسياموسكوواشنطنتيلرسون

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus