صحيفة تركية : ” نصف السوريين يرغبون بالبقاء في تركيا و علينا تعلم الاندماج و التعايش ”

صحيفة تركية : ” نصف السوريين يرغبون بالبقاء في تركيا و علينا تعلم الاندماج و التعايش ”

عدد القراء: 99

مركز حلب الإعلامي

قالت وسائل إعلام تركية أن اللاجئين السوريين يعملون على تأسيس حياة جديدة لهم في تركيا ويرغب نصفهم بالبقاء داخل الأراضي التركية، رافضين التخلي عن هذه الحياة.

ونقلت صحيفة "ايدنليك" التركية التابعة لحزب الوطن اليوم الإثنين عن "متين شورابتر" رئيس مركز أبحاث اللجوء والهجرة قوله:" في البداية يتوجب منح السوريين حقوق اللاجئين، كما يجب عدم تركهم مجبرين للعيش كلاجئين بقية حياتهم، اليوم نعيش بتركيا برفقة 3.5 مليون سوري على أقل تقدير، ما من عودة ممكنة لهم حالياً إلى سوريا، وتوطينهم في بلد ثالث أمر صعب للغاية، يجب أن نتعلم سوية ماهو الاندماج والتعايش".

من جهته أشار البروفيسور "مراد أردوغان" إلى أنّ أعداد اللاجئين السوريين داخل المخيمات انخفضت إلى 150 ألف لاجئ، مضيفاً:" السؤال الذي يواجهنا هو كيف العيش بسلام برفقة 4 ملايين سوري على الأراضي التركية، أي أن سوريا ستكون على رأس جدول أعمالنا وأهم مواضيعنا خلال الـ 50 أو 100 سنة قادمة، لقد فر 6 ملايين سوري من بلادهم، 15 بالمئة منهم في دول أوربية وأمريكا، وبلغ عدد ولادات الأطفال في تركيا 110 حالة ولادة خلال عام 2017 فقط، ومن المتوقع أن يصل هذا الرقم إلى 140 ألف خلال هذا العام".

وتابع أدروغان :" المطلوب منح كل عائلة مقيمة في المخيمات مبلغ 10 الاف ليرة تركية مقابل ذهابهم إلى محافظات أخرى، باستثاء عدد من المدن، إلاّ أن الكثير من السوريين لايرغبون الخروج من المخيمات، ولا نزال نتحدث بموضوع إغلاق المخيمات منذ عامين، 3.5 مليون سوري توجهوا إلى مدن تركية مختلفة بناءً على رغباتهم وترجيحاتهم، ونحن سنعيش مع هذا الحشد، الاتحاد الأوربي يقدم لكل لاجئ 375 يورو في العام (معلومة غير صحيحة) لم نتخل عن اللاجئين، وعيوننا كانت على دمشق بشكل دائم، يتوجب على الدولة اتخاذ قرارت استراتيجية من أجل الانسجام، كما ينبغي أن يكون النهج قائماً على مبداً الفرد والواجب بما في ذلك اللاجئين".

وأردف:" يعمل أكثر من مليون سوري اليوم في تركيا، كما يوجد أكثر من 600 ألف طالب ملتحق بالمدرسة وفقاً لنتائج الأبحاث، فإن نصف السوريين يشعرون بالسعادة داخل الأراضي التركية، ويسعون لتأسيس حياة خاصة بهم فيها، كما أن 80 بالمئة من الأتراك يعتقدون أن غالبية السوريين سيبقون في تركيا، ولو الأمر بيدي يتوجب علينا مواجهة حقيقة أن قسم كبير منهم سيستقر بشكل دائم".

وأكمل "مقابل كل 100 شابة سورية في تركيا يتراوح عمرها بين 20-24 عاماً يوجد 134 شاباً سورياً، الوضع ليس بمستقر، الأطفال الذين في عمر الدراسة يقدر عددهم بنحو مليون و 70 ألف، في فلندا يبلغ هذا العدد نص مليون، أي لدينا في تركيا ضعفهم فقط من الأطفال السوريين، أما الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر وعدة أيام يبلغون 552 ألفاً".

وأضاف:" 33 بالمئة من اللاجئين السوريين في تركيا لايعرفون القراءة والكتابة، كما يوجد 13 بالمئة من الذين يجيدون القراءة والكتابة إلا أنهم لم يتلقوا تعلمياً في المدارس، بمعنى اخر 50 بالمئة من اللاجئين السوريين في تركيا لم يذهبوا إلى المدارس، وهذا يعد من سوء حظ تركيا، فمستوى التعليم منخفض في الشمال السوري بسبب الفقر والبيئة المحافظة والبنية التقليدية، وغالبية أهالي هذه المناطق قدموا إلينا، هذه البيانات الأخيرة تم إعداداها في عام 2105، ويجري تحديثها خلال هذه الأيام.

 


تاريخ النشر: الثلاثاء 09 تشرين أول/أكتوبر 2018 - 05:09 مساءً


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus