سوريون يعبرون الحدود للفحص الطبي في "إسرائيل"

سوريون يعبرون الحدود للفحص الطبي في "إسرائيل"

عدد القراء: 620

مركز حلب الإعلامي

بثت وكالة رويترز للأنباء اليوم الخميس تسجيلاً مصوراً يظهر فيه نساء سوريات من مدينة درعا برفقة أطفالهم يعبرون القفص الحدودي بين سوريا و الأراضي المحتلة لتلقي العلاج، وذلك بعدما أغلقت الأردن حدودها بشكل كامل في وجه النازحين السوريين، ولاحقاً وصول قوات النظام إلى معبر نصيب ضمن الاتفاق الذي أبرم مع الفصائل في ريف درعا الجنوبي.

ويقول العاملون في الحقل الطبي في إسرائيل إن هؤلاء المرضي ليسوا بالمصابين من ضحايا الحرب الدائرة في سوريا منذ سبعة أعوام الذين يمكنهم السير بل أطفال يعانون مشاكل صحية مزمنة يعبرون الحدود من أجل علاج اليوم الواحد في مستشفى بشمال إسرائيل.

كان عدد الأمهات والأطفال الذين عبروا الحدود في الساعات التي سبقت الفجر يوم الأربعاء أكثر من 40 فردا يمثلون دفعة من 3000 سوري تقول إسرائيل إنهم تلقوا علاجا منفصلا في عملية تسميها ”عملية موعد الطبيب“.

وقال الميجر سيرجي كوتيكوف الضابط بإدارة الصحة العسكرية الإسرائيلية ”يعالجون في المستشفى ويعودون أدراجهم في اليوم نفسه. أحيانا يترددون علينا مرتين أو ثلاث مرات لمزيد من العلاج ... أو للجراحة“.

ومن وجهة النظر الإسرائيلية يمكن لبرنامج المساعدات الطبية استمالة القلوب والعقول في المناطق الحدودية التي زادت فيها أعداد اللاجئين في الأسابيع الأخيرة مع تقدم قوات النظام  بهدف السيطرة على جنوب غرب سوريا.

وقال مايكل هاراري طبيب الأطفال بمستشفى زيف إن البنية التحتية الطبية في جنوب غرب سوريا انهارت إلى حد كبير وإن مجموعات من الأطفال السوريين تصل إلى المستشفى كل أسبوعين أو ثلاثة.


تاريخ النشر: الخميس 12 تموز/يوليو 2018 - 03:55 مساءً


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus