بعد تعليق دعمها .. شرطة حلب الحرة توضح الأسباب

بعد تعليق دعمها .. شرطة حلب الحرة توضح الأسباب

عدد القراء: 897

مركز حلب الإعلامي

أكّدت شرطة حلب الحرة، أمس الاثنين، تعليق دعم برنامج "العدالة والأمان المجتمعي "أجاكس" لها، جراء ايقاف تمويل البرنامج من قبل الحكومة البريطانية لإدعاءات وصفتها المنظمة بوصول المال إلى أيدي "جماعات متطرفة" على حد زعمهم.

وقال قائد ومؤسس الشرطة الحرة في مدينة حلب، العميد "أديب الشلاف" في تصريح خاص لمركز حلب الإعلامي، إن مدير منظمة أجاكس قد أعلم القيادة العامة للشرطة منذ قرابة الأسبوعين أن المنظمة قررت تعليق الدعم على برنامج الشرطة الحرة، مشيرا ان التعليق مؤقت وليس وقف للدعم بشكل كامل.

وأضاف "الشلاف" أن الشرطة الحرة ومنظمة أجاكس على خلاف دائم في العمل واصفاً اياه بالأمر بالطبيعي، لافتاً أن الأخيرة أصبحت تشدد في الآونة الأخيرة على موضوع سيطرة الفصائل على القرى والبلدات بريف حلب لاسيما غربها " قائلاً: " ان فرضت تحرير الشام سيطرتها على قرية معينة، تقوم المنظمة وبشكل مباشر ايفاف الدعم عن مركز الشرطة وعناصره في القرية ذاتها" معتبرةً هيئة تحرير الشام بالمنظمة الإرهابية.

ونفى "الشلاف" ماادعته صحيفة "التايمز البريطانية" عن وصول الدعم لأيدي جماعات متطرفة كما تدعيهم الصحيفة، مؤكداً أن قسم المالية لدى الشرطة الحرة ومنظمة أجاكس دقيق وشديد للغاية، وان جميع اقسام الشرطة في الشمال المحرر لم يتم سرقتها ولم يسرق أي شيء منها وهي حريصة كل الحرص على ذلك الأمر، بحسب ماحاء على لسان الشلاف.

وأكّد "الشلاف" أن عناصر الشرطة "الحرة يتقاضون راتباً قدره 150 دولار أمريكي شهرياً وأن الخلافات التي كانت تحدث بين الشرطة والمنظمة في وقت سابق، منها يستمر شهرا وشهرين، ثم تعود الأمور على ماكانت عليه ويتم توزيع الرواتب المستحقة للعناصر خلال فترة الخلافات بين الطرفين.

ووصف "الشلاف" مايحدث اليوم من مشاكل بين المنظمة والشرطة يعود لحملة إعلامية منظمة ضده، ليس فقط هو بل حتى المجالس المحلية والدفاع المدني وغيرها من الهيئات، فما قامت به قناة BBC من نقرير يهاجم الشرطة الحرة ما هو الا عمل منظم من قبل مناصري قوات النظام ومن هو ضد الثورة السورية.

ورجّح "الشلاف" أن مؤتمر جنيف 8 ليس له أي دور حيقيقي في وقف الدعم، إلّا إذا كانت الحكومة البريطانية وحكومة نظام الأسد متفقين على ايقاف الدعم والوقوف في هذا المشروع المهم وهو "الشرطة الحرة".

يشار أن الشرطة الحرة في مدينة حلب وإدلب يبلغ عددهم 3300 ضابط وعنصر منشق عن قوات النظام فضلاً عن وجود مئات المتطوعين المدنيين معهم، والذين يتلقون التدريبات في تركيا، ويعملون بالتنسيق مع الجيش السوري الحر والهئيات القضائية.


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 كانون أول/ديسمبر 2017 - 09:39 صباحاً
سوريابريطانياالشرطة الحرة

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus