المليشيات الشيعية تقتل شخصين من القافلة المحتجزة وتسلب أموال أكثر من 800 شخص

المليشيات الشيعية تقتل شخصين من القافلة المحتجزة وتسلب أموال أكثر من 800 شخص

عدد القراء: 15983

مركز حلب الإعلامي

قتلت المليشيات الشيعية التابعة لقوات النظام اليوم الجمعة شخصين وذلك عقب قيام الأخيرة باحتجاز قافلة للخارجين من مدينة حلب بالقرب من منطقة الراشدين حيث كان من المقرر وصولهم إلى ريف حلب الغربي حسب الاتفاق الذي أبرمه الثوار في مدينة حلب مع الجانب الروسي.

وقال مسؤول إعلامي في منظومة الدفاع المدني السوري في حلب لمركز حلب الإعلامي إنّ قوات النظام والمليشيات الشيعية اعترضوا قافلة مؤلفة من 800 شخص كانوا في طريقهم إلى ريف حلب الغربي، وقتلوا اثنين من المدنيين وجرحوا 6 أشخاص اخرين، في حين سلبت المليشيات الطائفية أموال أكثر من 800 شخص بالإضافة لمصادرة أجهزة الهاتف النقال التي كانت بحوزتهم.

وبقيت القافلة محتجزة لدى قوات النظام والمليشيات الطائفية عدّة ساعات بالقرب من حي الراشدين الفاصل بين مدينة حلب وبين ريفها الغربي قبل أن يتم إجبارهم للعودة إلى داخل الأحياء المحاصرة التي بادرت قوات النظام باستهدافها بقذائف الهاون فور خرقهم اتفاق وقف اطلاق النار المبرم مع الجانب الروسي.

من جهته أكّد مدير مكتب قناة المنارة المقرب من حزب الله اللبناني حسين مرتضى أنّ المليشيات الطائفية هي من تعمد عرقلة الاتفاق لما قال أنّ المليشيات ترغب في ضم معسكري كفريا والفوعة في ريف مدينة إدلب والمحاصرة من قبل الثوار إلى اتفاق حلب وإخراج 500 شخص منها، في حين قالت روسيا أنّه تم إجلاء جميع الراغبين بالخروج من أحياء مدينة حلب المحاصرة، إلاّ أنّ مايقارب الـ 50 ألف شخص من أبناء المدينة مازالوا داخل الأحياء المحاصرة حيث احتشد الالاف بالقرب من معبر الراموسة للخروج حسب الاتفاق بين الثوار والجانب الروسي، إلاّ أن عرقلة الاتفاق من قبل المليشيات الموالية لقوات النظام حال دون ذلك.

يذكر أنّ الذبن خرجوا من مدينة حلب بلغ عددهم 7700 شخص من ضمنهم مقاتلي جبهة فتح الشام، بينما يتواجد الان داخل الأحياء المحاصرة 50 ألفاً بينهم 800 جريح ومن ضمنهم عناصر الجيش السوري الحر وعائلاتهم.


تاريخ النشر: الجمعة 16 كانون أول/ديسمبر 2016 - 11:20 صباحاً
حلب

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus