المحلس الإسلامي السوري يرفض اتخاذ هيئة تحرير الشام ذريعة لشن هجوم على إدلب

المحلس الإسلامي السوري يرفض اتخاذ هيئة تحرير الشام ذريعة لشن هجوم على إدلب

عدد القراء: 1845

مركز حلب الإعلامي

أصدر المجلس الإسلامي السوري بياناً بث على مواقع التواصل الاجتماعي رفض فيه اتخاذ هيئة تحرير الشام ذريعة لتنفيذ هجوم من قبل روسيا وإيران وحلفائهم في سوريا على مدينة إدلب، لا سيما بعد الشائعات التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص هجوم مرتقب على إدلب بسبب سيطرة الهيئة شبه المطلقة على المدينة.

 

وقال البيان أنه بالرغم من الاختلاف المنهجي والسلوكي والفكري مع هيئة تحرير الشام، إلاّ أنه لا يمكن القبول أن يتخذ وجود الهيئة ذريعة لشن عدوان على إدلب من شأنه أن يسفك دماء المدنيين ويدمر البنى التحتية في المدينة، مشيراً أنّ الإرهاب الأكبر في سوريا هو إرهاب قوات النظام وحلفائه والذي ينبغي على الجميع محاربتهم، حيث أنّ ما جرى في مدينتي الموصل في العراق والرقة في سوريا بحجة محاربة الإرهاب، أدى لمقتل المئات من المدنيين فضلاً عن الدمار الكبير الذي لحق بالمدينتين، إضافة إلى نزوح عشرات الالاف إلى مناطق أكثر أمناً.

 

وطالب البيان الهيئة بسحب الذرائع التي تتحجج بها روسيا وحلفائها لشن عدوان على مدينة إدلب لما فيه مصلحة للمدنيين، وتجنيباً لإدلب أن يحل بها من دمار وقتل ما حلّ في مناطق أخرى في سوريا.

ويقطن في مدينة إدلب الملايين من السوريين ممن هم من أبناء المدنية الأصليين ومن النازحين إليها من مختلف المدن والقرى السورية التي شهدت معارك عنيفة مع قوات النظام، وتهجيراً قسرياً كحلب وحمص وريف دمشق، فيما ينظر السوريون في إدلب بعين الحذر لما قد تحمله الأيام القادمة مع تصاعد الشائعات التي تروج لهجوم روسي إيراني محتمل على إدلب.



تاريخ النشر: الخميس 10 آب/أغسطس 2017 - 11:15 صباحاً
إدلبروسياإيران

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus