المجلس المحلي في مدينة الباب يصدر بطاقات هوية جديدة

المجلس المحلي في مدينة الباب يصدر بطاقات هوية جديدة

عدد القراء: 1447

مركز حلب الإعلامي

بدأ المجلس المحلي في مدينة الباب بريف حلب الشرقي باستصدار بطاقات هوية جديدة باللغتين العربية والتركية وبمساعدة تركية وتستهدف أكثر من 140 ألف مواطن في مدينة الباب ومحيطها.
 
وقال مسؤول أمني تركي إنه بالإضافة إلى بطاقات الهوية ، فإن عملية إصدار لوحات ترخيص السيارات قد بدأت أيضاً في منطقة درع الفرات. الهدف في هذا هو تأمين المنطقة بالكامل ليتم بناء حياة اجتماعية منظمة هناك وأضاف المسؤول أن إحدى الضروريات الأولى هي بطاقة الهوية.
 
وذكر المسؤول التركي أن أحد الأهداف الرئيسية هو التأكد من أن المدنيين لديهم طريقة للتمييز بين أفراد تنظيم الدولة (داعش) أو الأفراد المنتمين لوحدات حماية الشعب الكردي.
 
وقال عبد الرزاق عبد الرزاق ، وهو مسؤول في مجلس مدينة الباب ، "إن المواد المستخدمة في إنتاج الهويات كلها من تركيا". وأضاف أن البيانات الشخصية التي يتم إدخالها خلال العملية "مشتركة أيضًا مع الجانب التركي".
 
وذكر عبد الرزاق أنّ إصدار البطاقات سيكون لـ 140 ألف شخص في مدينة الباب والمناطق الريفية المجاورة، ويتم فحص بصمات الأصابع لمقدمي الطلبات كجزء من العملية.
 
وقال إن الخطوة مهمة بالنسبة للكثير من السوريين الذين فقدوا بطاقات هويتهم خلال الحرب. وقال: "سوف يعترف الجانب التركي بهذه البطاقات". أولئك الذين ليس لديهم أي شكل من أشكال الوثائق الثبوتية يمكنهم الحصول على بطاقات الهوية الجديدة مع بيانات من شاهدين تؤكد هويتهم.
 
يذكر أن عشرات الالاف من السوريين فقدوا أوراقهم الثبوتية خلال سنوات الحرب، وسعت المجالس المحلية في المناطق التي تسيطر عليها الثوار إلى استصدار وثائق ثبوتية للمدنيين القميمين في تلك المناطق، لكنها لم تلقى باعتراف على المستوى الدولي.
 
 

تاريخ النشر: السبت 21 تموز/يوليو 2018 - 12:58 مساءً


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus