المتحدث باسم باسم وحدات حماية الشعب الكردي ينفي دخول قوات النظام إلى عفرين

المتحدث باسم باسم وحدات حماية الشعب الكردي ينفي دخول قوات النظام إلى عفرين

عدد القراء: 1297

مركز حلب الإعلامي

نفى المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردي في عفرين  اليوم الأثنين ما أوردته وكالة الأنباء التابعة للنظام (سانا) عن قرب وصول قوات شعبية تابعة للنظام لعفرين للمشاركة في المعارك التي تخوضها قوات PYD  مع الجيشين التركي والحر منذ قرابة الشهر في المنطقة.

وقال في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الألمانية (د .ب .أ)" حتى اللحظة الراهنة ليس هناك أتفاق ...هناك نقاشات فقط ...متى توصلنا لاتفاق سنقوم بإعلان ذلك ..ولكن كما قلت لا يوجد اتفاق ولا صحة لدخول قوات شعبية ...ولم نرصد وجود أي قوات على مقربة حتى من عفرين ...لا يوجد بعفرين غير وحدات الحماية الكردية ووحدات حماية المرأة، وهم من يتصدون للقصف التركي المتواصل منذ منتصف ليل أمس بكل نواحي عفرين وسقط ضحيته حتى الأن شهيدين وعشرة جرحى".

وأضاف "نعم هناك قوات شعبية في بلدتي نبل والزهراء القريبة منا ...ولكن البلدتان بالأساس تابعتين لسيطرة النظام لا سيطرتنا". ورفض المتحدث التعليق على ما يتردد عن وجود ضغوط أمريكية يمكن أن تكون قد عرقلت تنفيذ الاتفاق بين وحدات الحماية الكردية ودمشق ، مكتفياً بالقول " أوكد مجدداً لا يوجد اتفاق حتى نتحدث عن عرقلة في تنفيذه ....سنعلن اذا ما توصلنا لأي اتفاق".

على صعيد متصل، حذر وزير خارجية تركيا مولود جاوش أوغلو الاثنين من أي دعم قد تقدمه قوات النظام للفصائل الكردية في شمال سوريا، مؤكدا أن ذلك لن يمنع تركيا من مواصلة عملياتها في عفرين. وأضاف أوغلو خلال مؤتمر صحافي في عمان "أن كانت قوات النظام تدخل (عفرين) لطرد مقاتلي حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية، اذا لا مشكلة. لكن أن كانت ستدخل لحماية وحدات حماية الشعب الكردية، فلن يستطيع أحد إيقافنا أو إيقاف الجنود الأتراك".

من جانبها ذكرت وسائل إعلام تركية أن الرئيس التركي أردوغان ابلغ الرئيس الروسي بوتين في اتصال هاتفي أن قوات النظام ستواجه العواقب إذا توصلت إلى اتفاق مع المسلحين الأكراد، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية.

يذكر أن القيادي في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي شيخو بللو صرح يوم أمس الأحد أنّه تم التوصل إلى اتفاق بين قوات النظام وبين قوات PYD، يقضي بدخول قوات النظام إلى منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي، وأكد أن الاتفاق يقتصر على الجوانب العسكرية دون السياسية والإدارية التي أجلّ البحث فيها لوقت اخر.


تاريخ النشر: الاثنين 19 شباط/فبراير 2018 - 09:50 مساءً


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus