الائتلاف الوطني:  الأسد لن يغير أسلوبه الإجرامي وسينتقم من اللاجئين العائدين إلى مناطقه

الائتلاف الوطني: الأسد لن يغير أسلوبه الإجرامي وسينتقم من اللاجئين العائدين إلى مناطقه

عدد القراء: 143

مركز حلب الإعلامي

شدد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عبد الرحمن مصطفى، على أن نظام الأسد "لن يغير من أسلوبه الإجرامي"، مجدداً التأكيد على أن أي محاولة لإعادة اللاجئين السوريين إلى مناطق سيطرة قواته هو بمثابة "إرسالهم إلى حتفهم".

ولفت مصطفى في تصريحات خاصة اليوم الأربعاء، إلى أن الائتلاف الوطني كان قد حذر المجتمع الدولي من خطورة إعادة اللاجئين السوريين إلى مناطق سيطرة نظام الأسد، قبل اتخاذ الخطوات التي نصت عليها القرارات الدولية لتوفير البيئة الآمنة والمحايدة.

وقال مصطفى إن التصريحات الأخيرة لوزير شؤون النازحين واللاجئين اللبناني معين المرعبي بشأن مقتل عدد من اللاجئين بعد عودتهم إلى سورية "تثبت صحة مخاوفنا وتجربتنا مع النظام والميليشيات الإيرانية الإرهابية"، وأضاف أن إعادة المزيد من اللاجئين يتحمل مسؤوليتها الحكومة اللبنانية، وأكد أنها بمثابة "إرسالهم إلى حتفهم".

وتابع قائلاً: "نحن نعلم أن النظام لن يغير من أسلوبه الإجرامي"، معبراً عن استغرابه من الدول التي "خُدعت وتريد إقناع الآخرين بتعويم نظام الأسد والتعامل معه من جديد".

وطالب بفتح تحقيقات دولية بشأن مقتل اللاجئين السوريين العائدين من لبنان، والكشف عن نتائج تلك التحقيقات لفضح جميع المجرمين وضمان محاسبتهم أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وقال الوزير اللبناني معين المرعبي إن لديه معلومات عن مقتل بعض اللاجئين السوريين الذين عادوا إلى بلادهم منذ حزيران/يونيو الماضي، وأوضح أن آخر جريمة ارتكبت الأسبوع الماضي بحق عائلة في بلدة "الباروحة" بريف حمص، وأضاف أن "مسؤولاً أمنياً في قوات النظام دخل إلى منزل العائلة وقتلوا الأب وابنه وابن أخ الأب".


تاريخ النشر: الأربعاء 07 تشرين ثاني/نوفمبر 2018 - 04:44 مساءً


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus