"لا جديد" الأمم المتحدة تساند "درعا" بمزيداً من القلق وتدعو لوقف النار

"لا جديد" الأمم المتحدة تساند "درعا" بمزيداً من القلق وتدعو لوقف النار

عدد القراء: 914

مركز حلب الإعلامي

حثّت الأمم المتحدة، أمس الجمعة، المجتمع الدولي إلى العمل لإنجاز وقفٍ فوري للعمليات العسكرية التي تخوضها روسيا والأسد على مناطق ريف محافظة درعا، جنوب سوريا.

جاء ذلك في بيان أصدره "استيفان دوغريك" المتحدث بإسم الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش"، دعا خلاله المجتمع الدولي على التوحد لوضع نهاية لهذا الصراع الموسع، الذي يخاطر بمزيد من نزع الاستقرار في المنطقة وتفاقم الأزمة الإنسانية العميقة في سوريا والدول المجاورة.

وأشار "دوغريك" إلى أن المنطقة الجنوبية الغربية من سوريا، جزء من اتفاق تهدئة متفق عليه بين الأردن وروسيا والولايات المتحدة، بالعاصمة الأردنية "عمان" في يوليو/ تموز 2017.

ودعا غوتيريش، ضامني الاتفاق، إلى الوفاء بالتزماتهم، معرباً عن قلقه العميق إزاء الهجوم العسكري في جنوب سوريا، وخسائره المدمرة على المدنيين.

كما طالب جميع الأطراف بضرورة احترام التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي، وقانون حقوق الإنسان، وحماية المدنيين، وتيسير وصول المساعدات الإنسانية بأمان ودون عوائق.

وأردف قائلاً: "يتعين على جميع أصحاب المُصلحة وقف الهجمات الموجّهة ضد المرافق الطبية والتعليمية على الفور وإيجاد الظروف الأمنية اللازمة لإستئناف عمليات التسليم الإنسانية عبر الحدود دون مزيد من التأخير"، مشدداً على ضرورة تركيز دفع العملية السياسية إلى الأمام على أساس المشاورات الأخيرة التي عقدت في جنيف.

وفي 20 حزيران/ يونيو الحالي، أطلقت قوات النظام بالتعاون مع حلفائه والمليشيات الموالية له، هجمات جوية وبرية مكثّفة على محافظة درعا، وتقدمت بفضل التدمل الروسي بريف المحافظة الشرقي، وسيطرت على بلدتي "بصر الحرير وناحتة"، عقب معارك ضارية مع الثوار في تلك المنطقة.


تاريخ النشر: السبت 30 حزيران/يونيو 2018 - 12:42 مساءً
سورياالاسدروسياالثوار

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي مركز حلب الإعلامي وإنما تعبر عن رأي أصحابها
comments powered by Disqus